سكان تجزئة بأزلي الجنوبي بمراكش يطالبون باستحداث دائرة أمنية

حرر بتاريخ من طرف

وجه مجموعة من سكان تجزئة رياض القصر المتاخمة لأزلي الجنوبي بتراب مقاطعة المنارة رسالة إلى والي امن مدينة مراكش يلتمسون فيها منه النظر في معاناتهم وتلبية احتياجاتهم للأمن باستحداث مخفر للشرطة خاصة وأن التجزئة تتوفر على بقعة أرضية “الصك العقاري 04/208462″ معدة خصيصا لبناء دائرة أمنية رقمها 250 ومساحتها 170 متر مربع.

وذكر السكان في رسالتهم المرفوقة بعريضة مذيلة بتوقيعاتهم يتوفر موقع كش 24 على نسخة منها أن المنطقة أصبحت بحاجة ماسة لهذا المرفق خاصة وأنها أضحت مرتعا يعج بالمتشردين والجانحين واللصوص والمتعاطين للمخدرات وتعرف انتشار مقلق للجريمة وعمليات السرقة بجميع أنواعها والمقترنة بالعنف مما خلق حالة من الخوف والهلع في نفوس الساكنة على سلامتهم الجسدية وعلى ممتلكاتهم سيما التلاميذ منهم والنساء خاصة في أوقات الصباح الباكر وفي المساء أثناء توجههم أو عودتهم من المؤسسات التعليمية أو مقرات عملهم.

وللإشارة فهذه المنطقة التي يتزايد فيها معدلات النمو السكاني بشكل كبير تناهز 20 ألف نسمة فضلا عن أن المنطقة تضم عددا من الإحياء فإضافة إلى تجزئة رياض القصر هناك حي تاشفين- وحي سميرس- وازلي 1– ازلي 2 – رياض المنارة ودوار الدكالي.

وهذه الإحياء كلها خاضعة للنفوذ الترابي للدائرة الأمنية 12 المتواجدة بأقصى الشمال الغربي لمنطقة لمحاميد. ونظرا لبعد هذه الدائرة ” 8 كيلومترات عن تجزئة رياض القصر” فالاستجابة لاستغاثات المواطنين لا تتم تلبيتها بالسرعة المطلوبة ناهيك عن عدم قدرة كثير من المواطنين على تسجيل بلاغاتهم في الوقت المناسب رغم التزايد المطرد لحالات السرقة والاعتداءات الجسدية، علما أن السلطات المحلية بمعية وفد من ولاية الأمن بمراكش قامت في وقت سابق بزيارة للتجزئة وخاصة البقعة الأرضية المعدة للدائرة الأمنية ولم يرشح أي قرار عن هذه الزيارة.

فاستحداث دائرة أمنية تؤكد العريضة بات مطلبا ملحا وضروريا لساكنة تجزئة رياض القصر والأحياء المتاخمة له ويأملون أن يتفاعل والي الأمن بإيجابية مع ملتمسهم.

محمد تكناوي

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة