سقوط “عصابة إلكترونية” متخصصة في النصب والإحتيال بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

تمكنت عناصر المركز القضائي للدرك الملكي بالجديدة، من وضع حد لنشاط شبكة بمراكش مختصة في النصب والاحتيال عن طريق التسويق الشبكي مكونة من ثلاثة أشخاص  حسب ما نقلته مصادر محلية.

وجاء إيقاف المتهمين، وهم شقيقان وابن خالتهما بعد عدة شكاوى تقدم بها مواطنون كانوا ضحية نصب واحتيال في مبالغ مالية وصلت إلى حوالي 15 مليون سنتيم من طرف ثلاثة أشخاص ينحدرون من الجديدة قاموا بفتح مكتب لفرع من فروع إحدى شركات التسويق الشبكي العالمية بمراكش، حيث تم 

وبحسب مصادر محلية، فإنه خلال الاستماع إلى المتهم الأول (ت.م) أفاد أنه قرابة ثلاثة أشهر تلقى عرضا من قبل ابن خالته المسمى (ه.ع) والذي كان يشتغل بشركة البيع المباشر بالأنترنيت الموجودة مقرها بمراكش، حيث أخبره بأنه عمل مربح وبإمكانه القدوم عنده شريطة جلب مبلغ 25 ألف درهم من أجل الانخراط في الشركة.

وصرح المتهم أنه انتقل إلى مراكش بعدما أدى المبلغ المذكور وبدأ العمل بالشركة، باستقدام زبائن جدد يقومون بشراء منتجاتها، إذ كان يتقاضى مبالغ مالية عن كل شخص يقوم بتسجيله بعد شراء منتجات الشركة.

وبينت التحقيقات الأولية أن نشاط هذه الشبكة المحلية وهمي وأن الموقوفين الثلاثة كانوا يقومون بالتأثير على الضحايا عن طريق مزايا وعروض مختلفة كسلع وخدمات ورحلات سفر للخارج مقابل دفع مبلغ اشتراك مقدر ب 25 ألف درهم وجلب زبونين آخرين للانتساب للمكتب الاستثماري الذي يقع بمراكش مقابل الحصول مبالغ مالية مضاعفة.

وبعد إتمام البحث أحيل المتهمون الثلاثة على وكيل الملك، وبعد التحقيق معهم قرر متابعتهم في حالة اعتقال بجنحة النصب واقتراح قيام المستهلك بجمع اشتراكات أو تقييد نفسه بالنسبة للشقيقين، وتابع ابن خالتهما المتهم بجنحة النصب واقتراح قيام المستهلك بجمع اشتراكات أو تقييد نفسه في قائمة مع إغرائه بالحصول على مكاسب مالية والبيع بشكل هرمي منتوجات أو سلع. 

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة