سفارة المغرب بكوريا الجنوبية تخلد الذكرى الـ63 لعيد الاستقلال

حرر بتاريخ من طرف

نظمت سفارة المغرب بكوريا الجنوبية، اليوم السبت بسيول، حفلا بهيجا بطابع مغربي، وذلك تخليدا للذكرى الثالثة والستين لعيد الاستقلال المجيد.

وحضر هذا الحفل، معظم الطلبة المغاربة الذين يدرسون بمختلف الجامعات والمعاهد الكورية الجنوبية، بالاضافة إلى السيد كيم أوك يول، القنصل العام الفخري للمملكة المغربية بكوريا الجنوبية، وكذا أعضاء السفارة.

وفي كلمة بهذه المناسبة، أعرب سفير المغرب بكوريا الجنوبية، شفيق رشادي، عن سروره بهذا اللقاء التواصلي مع الطلبة الحاضرين والاحتفال جنبا إلى جنب بهذه الذكرى المتميزة التي يستحضر من خلالها كل المغاربة داخل وخارج المملكة السياق التاريخي لهذا الحدث العظيم.

وذكر بأن الحدث “لم يكن تحقيقه أمرا سهلا بل ملحمة كبرى حافلة بفصول مشرقة وعبر ودروس عميقة وبطولات عظيمة وتضحيات جسيمة ومواقف تاريخية خالدة صنعتها ثورة الملك والشعب”.

من جانبه، أعرب السيد كيم أوك يول عن سعادته بحضور هذا الحفل ومشاطرة أفراد الجالية الفرحة بهذه المناسبة السعيدة، ملتمسا في الوقت نفسه من السفير إبلاغ تهانيه الحارة لجلالة الملك محمد السادس بمناسبة هذه الذكرى. وذكر القنصل العام الفخري للمغرب بكوريا الجنوبية، من جانب آخر، أن المسؤولين الكوريين يعتبرون 2018 سنة المغرب بكوريا الجنوبية بامتياز.

وتميز الحفل بعرض شريط وتائقي تطرق لأهم المحطات والمراحل التاريخية التي عاشها المغرب قبل وبعد الاستقلال، والذي جعل الحضور يعيش لحظات مع الماضي والحاضر المشرقين، مبرزا في الوقت نفسه الروابط المقدسة بين العرش والشعب والتي سرعت بنهاية الاستعمار وبناء المغرب الحديث.

وأتاح هذا اللقاء فرصة للحاضرين لتبادل الحديث حول المغرب وتاريخه، و تبادل الآراء والافكار والمقترحات حول القضايا التي تهم الجالية المغرية المقيمة بجمهورية كوريا الجنوبية عموما و الطلبة خصوصا.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة