سابقة: انطلاق مناظرات تلفزيونية بين مرشحي الإنتخابات الرئاسية بتونس

حرر بتاريخ من طرف

تنظم تونس منذ أمس السبت ولثلاث أمسيات متتالية مناظرات كبرى بين المرشحين الـ26، في مبادرة ديموقراطية نادرة في العالم العربي.

وتجري المناظرات تحت عنوان “الطريق إلى قرطاج. تونس تختار”، وقد وصفها مروجوها بأنها “الحدث” الأبرز في الحملة الانتخابية و”نقطة تحول” في الحياة السياسية في تونس.

ومع انطلاق النقاش في حدود الساعة 21,00 (20,00 بتوقيت غرينيتش) امس السبت، تحلّق العشرات حول الطاولات يصغون بانتباه الى أجوبة المرشحين على أسئلة الصحافيين التي تمحورت حول صلاحيات الرئيس في مجالي الأمن القومي والسياسة الخارجية.

وشارك في مناظرة السبت ثمانية مرشحين من بينهم المرشح الإسلامي عبد الفتاح مورو وقد ارتدى كعادته “الجبة” التونسية التقليدية، وأول رئيس تونسي ما بعد الثورة منصف المرزوقي ورئيس الوزراء السابق مهدي جمعة والناشطة المعارضة للإسلاميين عبير موسي، فيما غاب رجل الأعمال المثير للجدل نبيل القروي، المرشح الذي أودع السجن بتهم غسل الأموال.

والتزم المشاركون بالتوقيت المحدد بحوالي 99 ثانية لكل إجابه ولم تشهد المناظرة مشاحنات وتبادل اتهامات كما يحصل عادة في هذا النوع من السجالات السياسية.

ويرى مراقبون للشأن السياسي أن الانتخابات الرئاسية المبكرة مفتوحة على كل الاحتمالات ولا ينحصر الصراع فيها بين قطبين بارزين كما كان الحال في انتخابات 2014.

وجاء في تقرير لمركز “جسور” التونسي للأبحاث “للمرة الأولى لا يملك التونسيون فكرة عن من سيكون الرئيس”، مضيفا “عام 2014، كان هناك بطلان: الرئيس المنتهية ولايته المنصف المرزوقي و(الرئيس الراحل الباجي قايد) السبسي… لكن اليوم كل شيء وارد”.

كما شهدت مواقع التواصل الاجتماعي تعليقات وسجالات بين نشطاء، منهم من بدأ بحذف أسماء المرشحين الواحد تلو الآخر من قائمة اهتماماته بعد الاستماع لمداخلتهم ومنهم من تابع الحدث من خارج تونس وعلق بطريقته الخاصة.

ويشارك في تنظيم المناظرات التلفزيون الحكومي الذي بثها حصريا والهيئة العليا المستقلة للانتخابات والهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري ومنظمة “مبادرة مناظرة”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة