سائق يحاول قتل زوجته في مشاهد دامية مروعة أمام مقر عملها بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

طالب فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالمنارة، بفتح تحقيق في واقعة اعتداء دموي نفده زوج في حق زوجته بواسطة سلاح أبيض بمراكش.

وجاء في شكاية وجهها فرع الجمعية إلى كل من وزير العدال والحريات والوكيل العام للملك لدى محكمة الإستئناف بمراكش، أنه توصل بشكاية من سيدة تسمى “أ، س” معززة بمجموعة من الصور تفيد “أن المرأة البالغة من العمر 44 عاما تعرضت بتاريخ  ثامن من شهر دجنبر الفارط لمحاولة اغتيال بسلاح الأبيض من طرف زوجها الذي كان يلاحقها امام مقر عملها بالحي الصناعي، حيث باغثها فور خروجها من عملها، على الساعة السادسة والنصف مساء بوابل من الشتم والاهانات والكلام النابي و أرغمها بالعنف و تحت التهديد بالسلاح على إصطحابه بالقوة الى الشاحنة التي كان يشتغل بها كسائق، حيث أجبرها لصعودها بالعنف و عند محاولتها الهروب من الشاحنة، وقعت أرضا وأصيبت بكسر في يدها اليسرى، ورغم ذلك لم تسلم من عنف الزوج الذى طعنها بسكين عدة طعنات على مستوى الرأس خاصة الجزء السفلي الذي أتلفت فيه عدة عروق وتسبب لها في فصل اذنها اليسرى عن رأسها علاوة على تعرضها لعدة جروح على مستوى العنق والوجه، وجرح عميق على مستوى الذراع الأيسر بالإضافة الى قطع عصب الأصابع”.

وأشارت رسالة الفرع التي توصلت “كش24″، أن هذا الإعتداء الشنيع والوحشي تسبب في إجهاض الضحية وفقدانها لجنينها يوم 23 دجنبر المنصرم.

ولفتت الرسالة إلى أن الضحية سبق لها أن وضعت شكاية لذى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية في الموضوع بتاريخ 29 دجنبر 2016.

وطالب رفاق الهايج بالمنارة، “بفتح تحقيق قضائي في حق الزوج وترتيب الحزاءات القانونية اللازمة، ضمانا لحقوق الضحية، وسلامتها وأمنها”، كما ناشد المسؤولين من أجل “التدخل لوضع حد للعنف ضد المراة خاصة العنف الزوجي التي بدأ يأخذ ابعادا الخطيرة” .

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة