زيارة بنكيران لجامع الفنا تثير الجدل وغاضبون يصفونه بأمين “الحلايقية”

حرر بتاريخ من طرف

اثارت زيارة الامين العام السابق لحرب العدالة والتنمية عبد الاله بنكيران لساحة جامع بمراكش صبيحة يومه الاحد 24 مارس، موجة من الجدل وسط رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

وحسب ما عاينته “كشـ24” فقد هاجم عدد من رواد مواقع التواصل رئيس الحكومة السابق واتهموه بمحاولة الرجوع من النافذة وقياس مدى شعبيته، تمهيدا لعودته الى السياسة، في الوقت الذي ربط العديد بين شعبويته وكلامه الذي كان يشبه بكلام الحلقة، وبين لجوئه لساحة جامع الفنا وجلوسه وسط احدى الحلقات، حيث اشار البعض الى ان بنكيران يعتبر “أمين الحلايقية” وزيارته لهم امر عادي،فيما اعتبر آخرون انه عاد لاصله ليتزود بالمزيد من المصطحات والقفشات الشعبوية، استعدادا لعودته من جديد لتنشيط الحياة السياسية بطريقته المثيرة للجدل.

ووجه عدد من المنتقدين سهام النقد لبنكيران على اعتبار ان توقيت زيارته لجامع الفنا والاستمتاع بنغمات موسيقية داخل حلقة فيها، تزامن مع التطورات الخطيرة لملف الاساتذة المتعاقدين، الذين نالوا حصتهم من الهراوات ليلة امس السبت، معتبرين ان الوضع الحالي نتاج عن سياساته اللاشعبية، و التي لا زال الشعب يؤدي ثمنها ، فيما يستمتع بنكيران بوقته ويأخد الصور التذكارية مع المعجبين بقفشاته وشعبويته.

ويشار ان فن الحلقة يعتبر من الروافد الاساسية لساحة جامع، و احد اهم اسباب تصنيفها كتراث عالمي، ولا علاقة لوصف الحلايقية الموظف من طرف البعض لانتقاذ بنكيران بأي معنى قدحي في حق هذه الفئة، على اعتبار انهم يمارسون مهنتهم في مكانها وزمانها ، فيما بنكيران يمارس الحلقة في السياسة في غير زمانها ولامكانها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة