زوج يفجر فضيحة جنسية مدوية بمراكش لامرأته بلغت أشهر المواقع الإباحية في العالم

حرر بتاريخ من طرف

فجر زوج ينحدر من مدينة مراكش، فضيحة جنسية مدوية بطلتها زوجته التي ارتبط بها منذ 1998، رفقة جندي بالمدينة الحمراء ، بعدما اكتشف مقاطع جنسية لهما في أكبر المواقع الاباحية في العالم.

وحسب ما كشف عنه الزوج في تصريح مصور، فإن أحد اصدقائه أرسل له مقطعين إباحيين بالصدفة قبل أن يكتشف أن أحدهما يعود لزوجته التي لديه معها 3 اولاد من بينهم واحد يشكك في نسبه له نظر لدخولها عالم الفساد من 2012  فيما الابن الثالث ولد في 2013، حيث صارت بطلة لسلسلة من المقاطع الاباحية ذات الطابع العربي، وتروج لها المواقع الاباحية المقاطع الخليعة بمسميات إسلامية وعربية متعددة لجذب جمهور خاص لهذه المواد الاباحية.

وأضاف الزوج المدعو “ربيع – ز”الذي كشف عن وجهه وهويته خلال فيديو مصور، أنه أخبر أفراد أسرة زوجته المدعوة “حبيبة”  إلا انهم بدل التوسط لايجاد حل ينهي العلاقة بينهما نهائيا ويجبر الضرر الذي الحقته بالاسرة وابنائها، شرعوا في مضايقته ورفع دعاوي قضائية ضده مستعينين بمعارفهم ونفوذهم، مشيرا أنه يقابل من طرف القضاء بازدراء ولا يمنح له الوقت في الجلسات للحديث عن الفضيحة، علما انه يتوفر على 31 فيديو إباحي تقدم بإثنين منها للسلطات .

ووفق ما جاء على لسان المعني بالامر، فإن زوجته كانت موضوع حلقات جنسية تصور داخل منزل عشيقها الذي يعمل جنديا بمراكش، وقد تمكن من الايقاع به بعد التنسيق مع المصالح الامنية والقضائية، حيث تم توقيفه رفقة فتاة اثناء ممارسة الجنس في منزله الذي تحول الى استوديو لتصوير المقاطع الاباحية بمراكش، إلا أن معاناته مع زوجته الخائنة وأسرتها تواصلت في المحاكم، ما دفعه لتوجيه نداء للمسؤولين والراي العام من أجل مساندته ودعمه في محنته، مهددا بوضع حد لحياته بسبب عدم تجاوب السلطات القضائية مع حجم الفضيحة، ومحاولة الزج به في السجن بسبب النفقة فيما يتم تجاهل قضيته .

وقد أكد شاهد مقرب من الجندي المتهم خلال نفس التصريح المصور على موقع “شوف تي في”، ان هذا الاخير كان بالفعل يستقبل مجموعة من الفتيات من ضمنهم المعنية بالامر في منزله بحي عين إمزوار، نافيا معرفته بواقعة التصوير التي اكتشفها في ما بعد عن طريق الزوج المخدوع.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة