“زفاف شاب على شاب”.. يفجر جدلا حادا في العراق

حرر بتاريخ من طرف

ضجت منصات وشبكات التواصل الاجتماعي العراقية، بمقاطع فيديو تظهر شابا عراقيا في مدينة كربلاء جنوبي البلاد، وهو يرتدي ثوبا أبيض يشبه ملابس عروس متقمصا دورها، في حفلة زفاف وهمية نظمها هو ومجموعة من أصدقائه.

حيث انقسمت الآراء بشدة بين مهول ومهون حيال ما حدث، ففي حين وصل الأمر بالبعض للمطالبة بمحاكمة الشاب المتنكر في زي عروس، بدعوى اخلاله بالآداب العامة، استهجن آخرون كل هذه الضجة المفتعلة، حول مزحة قام بها مجموعة شباب.

متندرين من هذا الاستنفار والتجييش بسبب مزحة شبابية، فيما يتم اغفال القضايا والمشكلات الأساسية في العراق، والتي هي بحاجة لتسليط الضوء عليها ومعالجتها، مثل قضايا الفساد الاداري وتردي الخدمات وغيرها الكثير.

فيما رأى آخرون أن القيام بمثل هذه المزحة المسيئة، في مدينة دينية محافظة مثل كربلاء، هو بحد ذاته فعل يستوجب الادانة.

ومع تصاعد الجدل حول الواقعة، تدخلت الجهات الحكومية والأمنية المسؤولة على الخط، حيث أصدرت خلية الإعلام الأمني، بيانا جاء فيه: “بعد مزاح عفوي مرفوض مجتمعيا بين شباب بهدف جذب الانتباه.. بعض مواقع التواصل الاجتماعي تبث أكاذيب حول انتشار حالة شاذة بين الشباب”.

ويضيف البيان: “تناقلت بعض مواقع التواصل الاجتماعي وعدد من رواد الإنترنت من العابثين بالقيم الأخلاقية، وغير الآبهين بما يصدر عن كتاباتهم وتعليقاتهم، من إساءة وجرم بحق بلد تحتل فيه الأخلاق العامة والمثل العليا المرتبة الأولى في سلم أولوياته”.

وتتابع خلية الإعلام الأمني: “حيث جرى تداول مزحة بين شباب من محافظة كربلاء، يقوم أحدهم بارتداء برقع عروس ويصعد في سيارة حمل وبجانبه مجموعة من أصدقائه، ونظموا ما يشبه حفلة زفاف وهمية بهدف جذب الانتباه والانتشار الإعلامي، وقد تم تداول الموضوع بشكل سلبي وبنيت عليه الأكاذيب والشائعات التي تنطوي على ادعاءات كاذبة بانتشار حالة شاذة بين الشباب في العراق في قضية مفبركة لا تمت إلى الحقيقة بصلة”.

وختم البيان: “خلية الإعلام الأمني وفي الوقت الذي تدعو فيه رواد مواقع التواصل الاجتماعي، إلى توخي الدقة والحذر فيما ينشرون ويتداولون من أخبار ومواضيع لها تماس مباشر بسمعة العراق، ومنظومة السلم الأهلي والمجتمعي فيه، فإنها تدعو شبابنا الواعي إلى التنبه من مغبة تصرفاتهم الخاطئة وخاصة التي تنشر على مواقع التواصل الاجتماعي وإلا سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم كما حصل في الحادثة آنفة الذكر”.

وتعليقا على الحادثة المثيرة للجدل، يقول باحث اجتماعي عراقي طلب عدم ذكر اسمه، في لقاء مع سكاي نيوز عربية: “معروف عن الشباب جموحهم وتمردهم عادة على المألوف والروتين، وأعتقد أن الأمر قد تم تضخيمه كثيرا وتحميله أبعادا لا يتحملها، فنحن أمام مجموعة شباب صغار في السن، ربما من باب الترويح عن النفس، أو للفت الأنظار وحصد ’لايكات‘ الإعجاب في الفيسبوك أو الإنستغرام، قاموا بذلك”.

ويضيف: “الأخطر في الموضوع هو ردود الفعل المتشنجة والهستيرية التي أعقبت الحادثة، والتي تشير لاحتقان مجتمعي عام، ولشيوع أنماط وعي وتفكير تنشغل بتوافه الأمور وقشورها، ولا يسؤها كم الخراب والتخلف الهائل الذي يضرب مختلف مناحي حياتنا واجتماعنا، لكن ثائرتها تثور حيال شباب بسطاء لا سند لهم، وبالتالي يمكن الاستقواء عليهم واستهدافهم وتحميلهم وزر عقدنا المستعصية، وكأننا مجتمع من الملائكة لا يحتمل وجود أخطاء وخطايا، ولا مكان لدينا للمزاح والترفيه”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة