“زرابي فنية” معرض بمراكش يجمع بين حداثة الرؤية الفنية والعمل اليدوي

حرر بتاريخ من طرف

انطلاقاً من رغبتها في بناء حوار بين الماضي والحاضر المتجليين في الطرائق التقليدية والحديثة للاشتغال الفني، يقترح “المتحف الوطني للنسيج والزرابي” بمراكش، معرضاً مؤقتاً لمجموعة من الأعمال الفنية، على شكل زرابي صممها عدد من أبرز الفنانين التشكيليين المغاربة، كالشعيبية طلال ومحمد المليحي وفريد بلكاهية والماحي بنبين.

وتقديماً لموضوع المعرض وأهدافه، ربط عبد العزيز الإدريسي، أمين المعرض، الزرابي بالمنتوج الفني الذي قال عنه إنه استفاد من الحمولة التاريخية والثقافية والإثنية التي تحملها، مشيراً إلى أن المعرض يغطي مجموعة من التوجهات الفنية التي عرفها المغرب، انطلاقاً من أعمال فنانين عصاميين كالشعيبية طلال، أو فنانين رواد كمحمد المليحي وفريد بلكاهية، أو فنانين معاصرين كالماحي بنبين ومحمد أبو الوقار؛ وبالتالي فهذا المعرض، يضيف الإدريسي، يختتم الانفتاح على التشكيل المغربي الذي وظف الزربية ضمن ما وظفه من وسائط لتكون استمرارية لمنتوج الزربية.

وأبرز المنظمون أن المعرض هو تكريم لتجربة فنانين مغاربة تبنوا أسلوب “النسج الفني”، الذي يجمع بين حداثة الرؤية التقنية والفنية والعمل اليدوي؛ فيما تقدم الأعمال المعروضة للزائر أدلة ملموسة على قوة الحوار بين التخصصات الفنية؛ مع إشارتهم إلى أن إنتاج منسوجات فريد بلكاهية ومحمد المليحي والشعيبية طلال، وغيرهم، كانت تحت الإشراف الشخصي للفنانين، أو أصحاب حقوق القطع الفنية، وذلك لتحقيق قطع فردية ذات الحداثة المذهلة والصنع الحرفي الدقيق.

وجاء في تقديم المعرض أن للزرابي الفنية مكانة مهمة في تاريخ الفن الحديث، حيث اشتغل عليها فنانون كبار من قبيل فرناند ليجيه وبابلو بيكاسو وصونيا دولوني؛ فيما يعد النسج الفني تقنية إبداعية باهرة، تتمحور حول الفنون الزخرفية من جهة، والفنون التشكيلية من جهة أخرى؛ إذ أن تقنية التخصيل التي تتميز بها منسوجات المجموعة ظهرت في السنوات الأولى من سبعينيات القرن الماضي في هونغ كونغ وجذبت العديد من الفنانين الذي اعتمدوها، على نطاق واسع، في الثمانينيات، فأحدثوا، بذلك، ثورة في ممارساتهم الشخصية وساهموا في تحديث تقنيات نسج الزرابي الفنية.

يشار إلى أن “المؤسسة الوطنية للمتاحف” قامت، في إطار استراتيجيتها الهادفة إلى صيانة المتاحف، بترميم وصيانة “متحف دار السي سعيد” بمراكش، الذي أعاد فتح أبوابه شهر يونيو (حزيران) الماضي، تحت مسمى “المتحف الوطني للنسيج والزرابي”، متوخياً، في صيغته المتجددة، حسب الساهرين عليه، القيام بمهمته الأساسية، والمتمثلة في نشر المعرفة على أكمل وجه، وذلك من خلال منح زواره تجربة متحفية غنية، تمكنهم من الاطلاع على فن متناقل يعكس غنى وتنوع الثقافة المغربية، مركزاً على الزرابي التي نسجت بمختلف جهات المملكة، بشكل يكرم الصانعات والصناع التقليديين المغاربة الذين ساهموا في إغناء الثقافة المغربية، ومُعبراً، في ذات الوقت، عن أهمية الزربية وحضورها في الحياة اليومية للأسر المغربية ومختلف استعمالاتها.

ويتبنى “المتحف الوطني للنسيج والزرابي”، الذي يقترح المعرض المؤقت، المتمحور حول “الزرابي الفنية”، طرقاً ووسائل جديدة لعرض فن النسيج والزرابي، وذلك وفق تصور يهدف إلى خلق تناغم بين الخصوصيات المعمارية لبناية “دار السي سعيد” والمجموعات المتحفية المعروضة، حول محورين أساسيين، يبرز أولها غنى وتنوع النسيج المغربي بشقيه القروي والحضري، فيما يخصص الثاني لفن الزربية كونها عنصراً ذو أبعاد تاريخية واجتماعية مهمة.

 

عن ايلاف

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة