روما كما لم تشاهدها من قبل.. أشهر المعالم مهجورة بسبب كورونا

حرر بتاريخ من طرف

عادة ما تضج مناطق الجذب السياحي الإيطالية بالزوار، خاصة في العاصمة روما، لكن مع انتشار فيروس “كورونا” بات الوضع كارثيا وأصبحت المدينة أقرب للمهجورة.

حيث نفذت الحكومة الإيطالية استراتيجية قاسية لاحتواء الفيروس التاجي بعد ارتفاع عدد الوفيات بنسبة 36 شخصا في اليوم الواحد، مما تسبب بتضاؤل عدد السياح بشكل حاد في بعض الوجهات الأكثر شعبية في البلاد.

فقد ارتفع عدد الوفيات في إيطاليا بسبب الوباء إلى 233 شخصا، وسجلت أكثر من 5880 حالة إصابة، وهو أعلى معدل للوفيات في دولة غير الصين، مما دفع الحكومة الإيطالية إلى تجنيد الأطباء المتقاعدين لمكافحة الفيروس.

من المقرر إصدار المجموعة الجديدة من تدابير الطوارئ الوطنية، اليوم الأحد، والتي ستمنع الدخول والخروج من منطقة لومباردي بأكملها حول ميلانو للحد من انتشار الفيروس، وكذلك المناطق المحيطة بما في ذلك البندقية والمدن الشمالية بارما وريميني.

وقالت مسودة قرار حكومي إن الحركة داخل وخارج المناطق ستكون مقيدة بشدة حتى 3 أبريل. ولم يتضح على الفور من المرسوم أو تقارير وسائل الإعلام متى سيصبح الإجراء ساري المفعول.

وتم تعليق الاحتفالات المدنية والدينية، بما في ذلك تشييع الجنازات، وسيتم إغلاق المدارس في 11 مقاطعة حتى 3 أبريل على الأقل.

وميلان هي العاصمة المالية لإيطاليا، ويبلغ عدد سكانها نحو 1.4 مليون شخص. وتضم منطقة لومباردي بأكملها 10 ملايين نسمة.

ويغطي المرسوم الحكومي أيضا أجزاء من منطقة فينيتو حول البندقية بالإضافة إلى بارما وريميني وإميليا رومانيا. ويبلغ عدد سكان هذه المدن الثلاث مجتمعة حوالي 540000 نسمة.

 

ديلي ميل

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة