روحاني يعتبر الدعم الأوروبي لطهران ضد واشنطن “إنتصارا تاريخيا لا مثيل له”

حرر بتاريخ من طرف

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني السبت إن الانقسامات بين الولايات المتحدة وأوروبا حول تجديد العقوبات على طهران تشكّل “انتصارا تاريخيا لا مثيل له” للجمهورية الاسلامية.

ونقلت وكالة “فارس” عن الرئيس الإيراني قوله في خطاب متلفز ألقاه في مجلس الشورى “لا يحدث في كثير من الأحيان أن تتخذ الولايات المتحدة قرارا ويتخلى حلفاؤها التقليديون عنها. قبل عام لم يكن أحد يصدق أن تقف أوروبا مع إيران وضد أميركا”.

وقال روحاني إن “الانتصارات السياسية التي حققها الشعب الايراني خلال الأشهر الاخيرة لا مثيل لها في التاريخ”.

وعارضت دول الاتحاد الأوروبي بشدة قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب التخلي عن الاتفاق النووي التاريخي الموقع مع إيران في 2015 وإعادة فرض واشنطن عقوبات على طهران، يدخل آخرها حيز التنفيذ في 5 نوفمبر.

وجاء كلام روحاني خلال جلسة لمجلس الشورى الإيراني لمناقشة أهلية أربعة وزراء مقترحين لتولي حقائب الاقتصاد والنقل والعمل والصناعة.

وأقر روحاني بأن الإيرانيين يشعرون بوطأة الضغوط الاقتصادية قائلا “نحن ندرك أن الشعب يعاني ويتعرض للضغط. معيشة الناس وبخاصة ذوي الدخل المحدود صعبة جدا”.

لكن روحاني أكد أن احتياطات إيران من العملة الصعبة لا تزال مرتفعة بشكل غير مسبوق، على الرغم من الضغوط التي تمارسها الولايات المتحدة عليها عبر الحظر الاقتصادي الذي تسبب بتدهور سعر صرف الريال الإيراني.

وقال روحاني “سنتجاوز كل المشاكل والضغوط التي تفرضها الولايات المتحدة على إيران”، مشيرا إلى أن “احتياطاتنا من العملة الصعبة أكثر من أي وقت مضى”.

وتابع الرئيس الإيراني “لا يمكننا أن نقول لشعبنا إننا غير قادرين على القيام بأي شيء بسبب الضغوط الأميركية. إنه جواب غير مقبول. لا يمكننا أن نقول لشعبنا إنه بسبب وجود مشاكل في بيع نفطنا، لا يمكننا أن ندير البلاد”.

وانتقد روحاني ما أوردته تقارير إعلامية أجنبية حول ارتفاع الأسعار علما أن المصرف المركزي الإيراني كان أشار إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية بنسبة 46،5 بالمئة على أساس سنوي حتى سبتمبر.

وقال روحاني إن “وسائل الاعلام الأجنبية تكذب على الشعب الإيراني بقولها إن إيران هي البلد الأكثر غلاء للمعيشة”.

ومن المقرر أن يناقش مجلس الشورى مساء السبت أهلية مرشحي روحاني لوزارات الاقتصاد فرهاد دج بسند، والنقل محمد إسلامي، والصناعة رضا رحماني والعمل محمد شريعتمداري.

وفي آب/أغسطس حجب مجلس الشورى الإيراني الثقة عن وزيري الاقتصاد والعمل، فيما استقال الوزيران الآخران الاسبوع الماضي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة