رواية مغايرة في واقعة التشهير عبر حسابات فيسبوكية بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

أفاد “ط، ت ” المزداد بفرنسا والمتابع في حالة سراح من أجل تهم تتعلق بالتشهير عبر انشاء حسابات بمواقع التواصل الاجتماعي بأسماء وهمية، والمس بنظام المعالجة الآلية للمعطيات عن طريق الاحتيال، التهديد والسب والشتم، أنه وقع ضحية مكيدة حبكتها ضده فتاة كان قد تواعد معها على الزواج.

و أوضح الشاب البالغ من العمر ثلاثين عاما، أنه وبعد أن تعرف على فتاة تدعى “ص، ب” خلال إحدى زياراته إلى مدينة مراكش، توطدت العلاقة بينهما و وعدها بالزواج، فلم يكن يبخل في مساعدتها ماديا، حيث تابر على إرسال مبالغ مالية لها عبر وكالات تحويل الأموال منذ سنة 2014 إلى غاية شهر يناير من السنة المنصرمة.

و أضاف الشاب المعاق والذي يعاني من مرض مزمن أنه توقف عن إرسال المال بعدما تيقن بأنه وقع ضحية نصب من طرف المعنية بالأمر التي كانت تستغله فقط لتوفير متطلباتها، حيث قرر مطالبتها بإعادة تلك المبالغ التي ناهزت في مجموعها نحو ستة ملايين سنتيم، فما كان منها إلا أن اختلقت بمعية شقيقتها وإحدى صديقاتها، رواية نشر صورهما على الفايسبوك بحسابات وهمية زعمن أنه من يقف ورائها وذلك من أجل الزج به في السجن.

وكانت عناصر فرقة محاربة الجرائم الالكترونية التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش ، أحالت على انظار النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بالمدينة ذاتها ، المسمى ” ط ت “، من أجل التشهير عبر انشاء حسابات بمواقع التواصل الاجتماعي بأسماء وهمية ، و المس بنظام المعالجة الآلية للمعطيات عن طريق الاحتيال، التهديد و السب و الشتم .

وجاء إيقاف المتهم إثر شكايات تقدم بها ثلاث فتيات إلى وكيل الملك يفدن من خلالها تعرضهن للتشهير و الشتم و التهديد عبر شبكة التواصل الاجتماعي فايسبوك، حيث تم الاستماع إليهن من طرف عناصر الفرقة الامنية المذكورة أجمعن ان الظنين قام بإنشاء حسابات بشبكة التواصل الاجتماعي فايسبوك ونشر صورهن عبرها وتعزيزها بتدوينات مخلة بالآداب والدخول في محادثات بأسمائهن مع معارفهن و أفراد أسرهن، و أصررن على متابعته أمام العادلة .

من خلال المعطيات التي قدمتها الضحايا تم تنقيط المتهم ، مما أسفر عن كونه دخل التراب الوطني بتاريخ 15 / 3 / 2017 عبر مطار محمد الخامس ليغادر بتاريخ 23 / 3 / 2017 ، قبل ان يتم تحرير برقية بحث في حقه على الصعيد الوطني، طبقا لتعليمات النيابة العامة ، انتهت بايقافه من طرف الشرطة القضائية لأمن أنفا.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة