رفض حقوقي وجماهيري لإدماج فريقي الكوكب المراكشي والإتفاق

حرر بتاريخ من طرف

قالت التنسيقية الإقليمية للمنتدى المغربي لحقوق الإنسان بمراكش، إنها تتابع بحذر شديد عن مايروج في هذه الأيام في مدينة مراكش وبالخصوص موضوع إدماج فريق الإتفاق المراكشي بفريق الكوكب المراكشي، هذا الأخير الذي هبط إلى قسم الهواة بعد صراعات مريرة بين المسؤولين عن هذا الفريق العريق والذي أعطى الكثير للكرة المراكشية والوطنية والدولية.

وعبرت التنسيقية الإقليمية للمنتدى المغربي لحقوق الإنسان بمراكش، في بلاغ لها عن قلقها العميق حول مايروج في الدواليب بين منتخبين سياسيين وجامعة الكرة وبعض المسؤولين السابقين عن الكوكب المراكشي من إدماج الفريقين في فريق واحد.

وطالبت التنسيقية، من وزارة الرياضة والجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ووالي جهة مراكش أسفي وعامل عمالة مراكش بإحترامهم لرمزية مدينة مراكش والتصدي لهذا (الإدماج) والإبقاء على فريق الكوكب المراكشي بحمولته التاريخية في كرة القدم على الصعيد المحلي والوطني.

كما طالبت من وزارة الرياضة والجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ووالي جهة مراكش أسفي في الإبقاء على فريق الإتفاق المراكشي بإسمه في القسم الوطني الثاني لما حققه من إنجاز تاريخي لمدينة مراكش، وتشجيعه من طرف المسؤولين على مواصلة المشوار وتقديم يد المساعدة لهذا الفريق من أجل تمثيل مدينة مراكش أحسن تمثيل في القسم الوطني الثاني.

وشددت التنسيقية، على أنه يحق لمدينة مراكش العالمية والسياحية المعروفة وطنيا ودوليا أن يمثلها أكثر من فريق كباقي مدن المملكة.

وفي السياق ذاته، انتشر على صفحات محلية عبر موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك”، وسم “لا للإندماج”، رفضا لقرار إدماج فريق الكوكب المراكشي والإتفاق المراكشي، حيث اعتبر جمهور الفريقين القرار إقبارا لتاريخ الفريق المراكشي الأول، ولحلم الفريق الثاني.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة