رفاق الهايج يطالبون بالتحقيق في الهجوم على أسرة ناشط حقوقي

حرر بتاريخ من طرف

طالب مكتب فرع المنارة مراكش للجمعية المغربية لحقوق الانسان، السلطات المعنية بفتح تحقيق عاجل و شفاف  بشأن ملابسات الحادث الذي هز أسرة الناشط الحقوقي طارق سعود صبيحة اليوم الثلاثاء، وترتيب الجزاءات القانونية اللازمة.

وأبدى الفرع الحقوقي في بلاغ توصلت به كشـ24، خشيته أن يكون الهجوم ناتج عن النشاط الحقوقي لعائلة سعود، معبرا عن تضامنه مع طارق عضو مكتب فرع المنارة مراكش للجمعية المغربية لحقوق الانسان واسرة سعود.

وكانت عائلة طارق سعود، حسب الجمعية الحقوقية، تعرضت لهجوم على طريقة العصابات الإجرامية، صبيحة يوم الثلاثاء 28 غشت على الساعة الثالثة و النصف، والذي كان مسرحا له منزل الاسرة الواقع بمركز سيد زوين على مقربة من مركز سرية  الدرك الملكي، لهجوم بواسطة سيارتين،احداهما بيضاء اللون والثانية حمراء، و دراجة نارية من نوع C90.

وتابع البلاغ، أنه حسب إفادة الأسرة فإن المعتدين حاولوا  اقتحام المنزل بالقوة، و لولا يقظة الاسرة التي سارعت إلى تسجيل وتوثيق  عملية الهجوم لتطورت الأمور إلى ما لا تحمد عقباه.

وأشار المصدر ذاته، أن الهجوم أحدث حالة من الذعر و الفزع والخوف في وسط افراد الأسرة، وكان المعتدون يرددون كلاما ينهل من قاموس الكلام النابي ومتوعدين أفراد الأسرة مستقبلا بالإنتقام..

وعلى إثر ذلك، أعلن رفاق الهايج بمراكش، عن ادانتهم الشديدة العمل الجبان، و كذلك أسلوب الترهيب و الاستفزاز التي تعرضت له أسرة طارق سعود، مُحملين الدولة المغربية المسؤولية الكاملة في حماية النشطاء الحقوقيين، تماشيا مع الاعلان العالمي لحماية النشطاء الحقوقيين.

كما دعا المكتب الحقوقي، السلطات المختصة الى العمل على حماية السلامة البدنية، وحرمة المنازل، للمواطنين والمواطنات .

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة