رفاق الهايج يحملون السلطات مسؤولية عواقب تشريد ساكنة دوارين بالشويطر نواحي مراكش

حرر بتاريخ من طرف

دعا فرع المنارة للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، السلطات إلى تحمل مسؤولياتها في ضمان حقوق ساكنة دواري إيشو وإكادون بالشويطر جماعة وقيادة سيدي عبد الله غياث بإقليم الحوز، في السكن وضمان كافة حقوقهم الاجتماعية.

وحمل فرع الجمعية في بيان توصلت “كشـ24″ بنسخة منه، السلطات مسؤولية عواقب تشريد الساكنة، مطالبا بـ”إشراك الساكنة في أي حوار  مع المنعش العقاري للوصول إلى تسوية مبنية على قواعد العدل والإنصاف وضمان الحقوق الاجتماعية للمواطنات والمواطنين، والتصدي للمضاربين العقاريين والسماسرة”.
 
وأشار البيان إلى أن ساكنة الدوارين خرجت صباح يومه الخميس 25 يناير الجاري، بالعشرات في مسيرة احتجاجية نحو ولاية مراكش معلنين رفضهم عملية الترحيل من مساكنهم نحو بقعة أرضية خصصت لهذا الغرض تقع بمحاذاة وادي أغمات.

وأكد البيان أن “المحتجين يطالبون بإعادة هيكلة الدوارين، ويرفضون شروط الترحيل التي تخدم مصالح شركة عقارية التي ستتحصل الوعاء العقاري بعد هدم المنازل مقابل بقعة أرضية خالية، مما يعني تشريد الساكنة وخلق ازمة اجتماعية” بحسب تعبير البيان.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة