“رسائل مجهولة” تثير استنكار جمعية لآباء التلاميذ بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

تقدّم رئيس جمعية آباء وأولياء تلميذات وتلاميذ الثانوية الاعدادية المنصور الذهبي بمراكش، برسالة استنكار وطلب تدخل إلى مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة مراكش آسفي، وذلك في شأن ما آل إليه الوضع العملي والنفسي والاعتباري للثانوية وتأثيره على السير العادي والتحصيلي سواء للعاملين بالمؤسسة من أطر إدارية وتربوية وخدماتية أو المتمدرسين جراء ما خلفته الزيارات المتكررة للجان الأكاديمية والمبنية على رسائل مجهولة ومغرضة ووشايات كاذبة دنيئة وُجهت إلى إدارة الأكاديمية  دون علمهم.

وأكدت جمعية الآباء في رسالتها التي توصلت كشـ24 بنسخة منها أن هذه الرسائل عملت على تعطيل وإهدار الزمن المدرسي والحصص الدراسية أكثر من مرة في وقت يتزامن مع الجائحة وحاجة المتعلمين لحصصهم كاملة.

كما أكدت أن هذه الرسائل أثرت على السير العادي للمؤسسة وعلى مجهودات أطرها بل وعرفت كل برامجها ومشاريعها ذات الصبغة المحلية والوطنية والدولية والتي انخرطت فيها المؤسسة بكل روح المسؤولية والتضحية بتعاون مع شركاء متعددين )اليونسيف، برنامج تحدي الألفية، جمعية النخيل..)

وأوضحت الجمعية أن هذة الرسائل شهّرت في جميع محتوياتها المتكررة بسمعة بنات المؤسسة من خلال تضمينها لتهم التحرش الجنسي المزعوم والعنف ونالت من سمعة أطرها والعاملين بها المشهود لهم بالأخلاق الحسنة والكفاءة العالية.

وأوردت جمعية آباء وأولياء تلميذات وتلاميذ الثانوية الاعدادية المنصور الذهبي بمراكش أن هذه الرسائل المجهولة والوشايات الكاذبة المبطنة تسعى إلى النيل من سمعة وشرف أطر وتلامذة المؤسسة، مشيرة إلى أن ما عايشته المؤسسة من قلاقل وتوترات، فإن في طياتها توظيف رخيص وممنهج لصراع مع مدير الاعدادية من طرف المساعد التقني المكلف بالحراسة حسب تعبير الجمعية.

وناشدت جمعية الآباء التدخل السريع لوضع حد لهذا المشكل، كما تستنكر كل المضايقات التي تتعرض لها المؤسسة بمختلف مكوناتها من خلال فبركة ملفات ذات صبغة وشائية هدفها إشغال الجميع بقضايا مفتعلة وهامشية، كما طالبت الجمعية بالتدخل الفوري لووضع حد لهذا التوتر النفسي والاعتباري الذي تتعرض له المؤسسة وتفير شروط العمل اللائق لطموحاتها ومجهودات أطرها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة