رسائل طمأنة من بوتين بشأن صادرات الأسمدة والمنتجات الغذائية

حرر بتاريخ من طرف

في الوقت الذي تزداد فيه المخاوف العالمية بشأن أزمة غذاء تلوح في الأفق مع طول أمد الحرب في أوكرانيا، أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتن، الخميس، أن بلاده تعتزم “مواصلة تنفيذ التزاماتها بتصدير الأسمدة والمنتجات الغذائية إلى الخارج”.

وقال بوتن خلال مؤتمر صحافي مع نظيره الإندونيسي، جوكو ويدودو: “نعتزم مواصلة تنفيذ كل الالتزامات التي لدينا لتصدير الأسمدة والمنتجات الغذائية”.

وفي السياق، قال ويدودو: “تناولنا قضية المنتجات الغذائية والأسمدة، باعتبارهما مهمين للعالم برمته. الرئيس بوتن قال إن روسيا ستؤمن تصدير الحبوب والأسمدة، ليس من روسيا فحسب، وإنما أيضا عن طريق أوكرانيا”.

وأعرب الرئيس الإندونيسي عن “دعمه لجهود الأمم المتحدة، لدمج المنتجات الروسية والأوكرانية الغذائية، في سلاسل الإمداد العالمية، حتى تصل هذه المنتجات إلى وجهاتها وللأسواق العالمية”.

ونوه كذلك إلى أنه “فيما يرتبط بتصدير المنتجات بحرا، فإن الرئيس الروسي قال إنه يؤمّن ويوفر كل هذه الأشياء”.

وفيما يتعلق بالأزمة المتصاعدة في أوكرانيا، قال ويدودو: “لا بد لأن نشير إلى أن القضايا الإنسانية تحظى بأولوية بالنسبة لنا، ونرغب في أن يحل السلام بكل العالم… أنا واثق بأنه علينا المضي قدما وأن نتجه نحو تسوية سلمية شاملة، علاوة على إطلاق حوار سلمي”.

وأشار إلى أنه زار كييف قبل وصوله إلى موسكو، و”أحاط بوتن علما برسالة الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، خصوصا فيما يتعلق ببعض الأمور والقضايا التي يجب مناقشتها بين الرئيسين”.

كما تطرق إلى التعاون بين البلدين، قائلا: “ناقشنا كيفية تعميق التعاون بين روسيا وإندونيسيا، بالتجارة والاستثمار والسياحة، وسنشكل فريقا مشتركا ليتابع هذه القضايا المشتركة”. ونوه بوتن كذلك إلى قيام البلدين بـ”تنسيق الجهود من أجل الاستعداد لتنظيم قمة مجموعة العشرين”.

واختتم ويدودو حديثه بالقول: “إندونيسيا من مصلحتها أن ترى نهاية للحرب الجارية بأوكرانيا، واستئناف سلاسل الإمداد، خصوصا للمنتجات الغذائية، لأنه إن لم يحدث هذا، فإن حياة جميع الشعوب ستتأثر”.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة