رباح يكشف مصدر تلوث وادي “أبي رقراق” ويوصي بإجراءات استعجالية

حرر بتاريخ من طرف

قال عزيز رباح وزير الطاقة والمعادن والبيئة، إنه على إثر ظهور الإشارات الأولى لتلوث مياه وادي “أبي رقراق”، تم تشكيل لجنة تقنية مختلطة تحت إشراف السلطات المحلية لولاية جهة الرباط سلا القنيطرة، للوقوف على مصدر التلوث ومعاينة الوضع البيئي للوادي.

وأكد رباح في جواب كتابي قدمه تفاعلا مع سؤال وضعه عمر بلافريج النائب البرلماني عن “فدرالية اليسار الديمقراطي”، أنه تم إيفاد المختبر الوطني للدراسات ورصد التلوث التابع للوزارة لأخذ عينات من مياه الوادي وإجراء التحاليل المخبرية اللازمة، والتي أبانت أن نسبة الأوكسجين بقيت في حدود المعايير المعمول بها ولم يتم تسجيل نفوق الأسماك بالوادي.

وأكد الوزير أنه بموازاة مع هذه التدابير قامت السلطات المحلية للولاية بعقد عدة اجتماعات تم خلالها تقديم نتائج اللجنة التقنية التي أشرفت على تقييم الحالة البيئية لوادي “أبي رقراق”، والتي خلصت أنه بفعل كمية الأمطار المهمة التي عرفتها بلادنا مؤخرا، فقد حملت معها مختلف أنواع التلوث المياه العادمة لمدينة سلا الجديدة، ومقذوفات محطة المياه العادمة لعين عودة، وعصارة المطرح المراقب عبر الروافد المتعددة لوادي أبي رقراق.

وأوضح المتحدث ذاته أنه على ضوء هذه المعطيات والمعاينات الميدانية وتقييم الحالة الوبائية لوادي أبي رقراق التي تم القيام بها من طرف المصالح المعنية، فقد أوصت اللجنة السالفة الذكر، بضرورة اتخاذ إجراءات استعجالية تخص القيام بعدة مشاريع في مجال التطهير السائل وتطوير بنيته التحتية، خصوصا بالأحياء التي تصب بعض مياهها العادمة الملوثة في الوادي، كما أوصت على ضرورة تدعيم المطرح المراقب بالعديد من الأحواض لتجميع العصارة قصد معالجتها في عين المكان وذلك تفاديا لتسربها.

وأشار رباح أنه تم الإعلان عن طلب العروض الخاص بالتدبير المفوض لمركز طمر وتثمين النفايات “لأم عزة” من طرف مؤسسة التعاون البين جماعاتي، وتم اختيار شركتين من الأربع شركات المشاركة في طلب العروض بواسطة الاختبار المسبق، وسيتم تسليم الشركتين المختارتين دفتر التحملات قصد تقديم عروضهما الخاصة بخصوص التدبير المفوض السالف الذكر.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة