راشيل كيكي.. رحلة ملهمة لعاملة النظافة نحو البرلمان الفرنسي

حرر بتاريخ من طرف

خلقت راشيل كيكي، الفرنسية من أصول إيفوراية عاملة تنظيف الغرف المفاجأة في الجولة الثانية من الانتخابات التشريعية وفازت تحت لواء تحالف اليساري جون لوك ميلانشون بمقعد في الجمعية العامة الفرنسية بعد تغلبها على خصم قوي، وهو وزير الرياضة السابق، روكسانا ماراسينيو في الدائرة السابعة لفال دي مارن.

راشيل أم لخمسة أطفال، عمرها لا يتعدى 47 عاما. ولدت في بلدة شمال العاصمة أبيدجان، تحملت مسؤولية إخوتها في سن الثانية عشرة إثر موت والدتها. وفي سن 26، وصلت إلى فرنسا.

شغلت عدة وظائف، منها مصففة شعر عاملة تنظيف غرف الفنادق ثم مربية. وحصلت على الجنسية عام 2015 في بلد “تعشقه” والذي حارب من أجله جدها خلال الحرب العالمية الثانية بحسب تصريحها.

وعند اشتغالها كعاملة تنظيف غرف في فنادق بفرنسا، برز اسمها خلال الإضراب الذي دام 22 شهرًا من قبل العاملاتفي فندق “إيبيس باتينيول” في باريس والذي طرحت خلاله راشيل كيكي مطالب زمملاتها كمتحدثة باسمهم. وفي ظرف عامين من النضال، فازت بقضيتها.

وبعد أن أصبحت رمزا من رموز النضال النقابي والجماهيرية التي حققتها، وصلت إلى الجمعية العامة بسبب الثقة التي وضعها فيها الناخبون الفرنسيون.

“أريد أن أكون صوت من لا صوت لهم”. كان هذا هو الطموح الذي حددته راشيل كيكي لنفسها من خلال التنافس على مقعد في الجمعية الوطنية. ويوم الأحد 19 يونيو، تم انتخابها بنسبة 50.3٪ من الأصوات ضد مرشح “معًا”.

وفي تصريحها لموقع “فرانس أنفو” الفرنسي، قالت، “أعتقد أن فوزي يمنح الثقة للعاملات الأخريات، العاملات بالمنازل ، يجب أن لا يستهن بأنفسهن”.

كيف تم اكتشافها؟
عندما خاضت حملتها في عام 2019 من أجل تحسين الأجور وظروف العمل وتناولت مطالب زميلاتها من العاملات اللواتي ناضلن لمدة 22 شهرًا التقى بها نائب حزب “فرنسا الابية”، إريك كوكوريل الذي أعجب بصرامتها وقوتها.

وفي حديثه لموقع “سكاي نيوز عربية” قال “إنها سيدة قوية، ومقاتلة حقيقية وعصامية. عندما التقيت بها أدركت أن هذه الفئة من المجتمع يجب أن يكون لها صوت في الجمعية العامة لهذا قررت أن أدعوها للانضمام إلى الحزب”.

ويتابع، “هي تمثل فئة تشتغل في صمت وتعاني من العنصرية والازدراء والتمييز واليوم هي أعادت كرامة كل من عانوا من هذه المشاكل. وفوزها يعطي أملا في المستقبل ويشكل أمرا جميلا للحزب ولكل العمال”.

محاربة شرسة
من جانبه، أثنى كلود ليفي، ممثل نقابة الفنادق المرموقة على عمل النائبة الجديدة. وفي اتصال مع موقع “سكاي نيوز عربية” اعتبر أن فوزها “أمر عظيم، وستنقل من خلاله صوت كل العاملات والمهن التي لا يتم التحدث عنها”.

ويوضح، “من خلال تعاملنا معها خلال الحرب النضالية التي خاضتها طيلة عامين ضد فندق في باريس، وتأطيرنا للإضرابات المتتالية للعمال بقيادتها وحضورنا اللقاءات التي نظمتها حلال حملتها الانتخابية، أجزم أنها محاربة شرسة وتريد تغيير الظروف المعيشية لليد العاملة في فرنسا”.

ويؤكد أن “فوزها يفرض احترام هذه المهن غير المرئية ويدعو إلى ضرورة حصول أصحابها على المعاشات التي تضمن لهم حياة كريمة” .

وتصديا للهجمات المحتملة على افتقارها إلى التدريب والخبرة السياسية، حذرت راشيل أمام وسائل الإعلام الفرنسية ليلة فوزها من أنه “إذا تم التحدث معها بلغة الفرنسيين خريجي معهد العلوم السياسية فستجيب بصفتها أحد سكان الضواحي”.

وأضافت، “نعرف مستوى العاملة، ونعلم أنني لا أمتلك شهادة البكالوريا +5. أقول ما أشعر به. إذا سألني أحدهم سؤالاً عن شيء لا أفهمه، فلن أجيب. يجب أن تعتاد وسائل الإعلام على ذلك”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة