رئيس زامبيا يطلب رحيل سفير أمريكا بعد إدانته محاكمة مثليين

حرر بتاريخ من طرف

صرح الرئيس الزامبي، ادغار لونغو، بأن سفير الولايات المتحدة في لوساكا لم يعد موضع ترحيب في البلاد بعد تصريحات أدلى بها مؤخرا تدين حكما بالسجن 15 عاما على مثليين اثنين.

وكان الدبلوماسي الأميركي، دانيال فوت، صرح علنا الشهر الماضي بأن قرار القضاء الذي استهدف مثليين “مروع”، مثيرا ردود فعل حادة داخل هذا البلد المحافظ جدا.

وانتقد لونغو، الذي يدين المعارضون ممارساته الاستبدادية، بحدة تصريحات السفير الأميركي، الأحد، أمام رجال دين في شوما بجنوب زامبيا.

وقال رئيس الدولة في تصريحات نقلتها الإذاعة الوطنية، الإثنين، “عليكم أن تعرفوا أننا قدمنا احتجاجا رسميا للحكومة الأميركية”. وأضاف: “ننتظر ردهم ولا نريد أشخاصا مثل هذا بيننا”، معبرا عن أسفه لأن الدبلوماسي يروج لقيم منافية للمسيحية.

وكان اسحق شيمبابي، ناطق باسم الرئاسة، قال، مساء الأحد، إن تصريحات لونغو لا تعني طرد السفير فوت. وأضاف أن “الرئاسة ترغب في توضيح أن الرئيس لا يلمح إلى أي مبادرة غير تلك التي قامت بها وزارة الخارجية”.

وفي تصريحات لصحافيين، وصف السفير الأميركي العلاقات بين واشنطن ولوساكا بـ”الفاسدة”. وقال إن “الحكومة الزامبية الحالية تريد أن يكون الدبلوماسيون الأجانب منصاعين بمحافظ مفتوحة وأفواه مغلقة”.

وتمنح الولايات المتحدة كل سنة زامبيا مساعدة قدرها 500 مليون دولار.

ولونغو الذي أعيد انتخابه رئيسا في 2016، شن في السنوات الأخيرة هجمات كلامية عنيفة ضد المثليين، على الرغم من دعوات إلى التسامح أطلقتها بعض الدول المانحة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة