رئيس حكومة مليلية المحتلة يتهم المغرب بالمسؤولية عن أحداث الناظور

حرر بتاريخ من طرف

اتهم رئيس حكومة مليلية المحتلة، إدواردو دي كاسترو، في حوار مع صحيفة “La Vanguardia”، المغرب بالمسؤولية عن أحداث الناظور، التي عرفت وفاة 23 مهاجرا، خلال محاولة المئات عبور السياج الحدودي الفاصل بين مدينتي مليلية المحتلة والناظور، بالإضافة إلى إصابة 140 عنصرا من قوات الأمن المغربية.

وقال إدواردو دي كاسترو، في الحوار المنشور، أمس الخميس، أن “السلطات المغربية ستحاول إخفاء ما حدث بالضبط”، كما نفى علاقة الحرس المدني الإسباني بالحادثة، موضحا بقوله : “هذه المأساة لم نتسبب بها ولا علاقة للحرس المدني بها”.

وأضاف رئيس حكومة مليلية المحتلة، أنه من الصعب على الادعاء العام الإسباني فتح تحقيق حول أحداث لم تحدث في الأراضي الإسبانية، كما طالب المتحدث ذاته، بفتح تحقيق لتحديد المسؤوليات وتكليف عناصر من وكالة مراقبة الحدود الأوروبية (فرونتكس)، لحماية المدينة المحتلة، حسب قوله.

وندّد رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيث بـ”مافيات الاتجار بالبشر” وبما اعتبر أنّه “اعتداء” على وحدة أراضي بلاده. وأكد في تصريحات إعلامية، نّ “الدرك المغربي عمل بالتنسيق مع قوّات الأمن (الإسبانيّة) لصدّ هذا الهجوم العنيف”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة