رئيس جماعة لوداية يوضح بخصوص أحداث دورة ماي

حرر بتاريخ من طرف

قال امبارك النوخي رئيس جماعة لوداية إن الأحداث التي شهدتها الجلسة الأولى من دورة شهر ماي المنعقدة صباح يومه الخميس ثاني ماي الجاري، هي تحصيل حاصل لمجموعة من التراكمات.

وأكد رئيس المجلس الجماعي لجماعة لوداية التي يديرها ائتلاف يقوده حزب العدالة والتنمية في تصريح لـ”كشـ24″، إن أشغال الجلسة تم رفعها باستشارة مع السلطة المحلية بسبب الأحداث التي تلت التصويت على النقطة المتعلقة بدعم الجمعيات التي رصد لها مبلغ 32 مليون سنتيم والتي بلغت درجة تهديد إحدى المستشارات.

و أوضح الرئيس أن أعضاء المجلس الجماعي صادقوا بأغلبيتهم على دعم الجمعيات المنظوية تحت العصب والجمعيات المرتبطة مع الجماعة باتفاقيات شراكة وتلك التي قدمت ملفات طلب الدعم على أساس دعم الجمعيات المتبقية بماتبقى من المبلغ المرصود والبالغ 6 ملايين سيما وأن طلبات بعضها لا يتعدى معدات وألبسة رياضية والجوائز الخاصة بالدوريات التي تنظمها، في أفق عقد دورة استثنائية تخصص لمناقشة دعم باقي الجمعيات.

وأشار الرئيس إلى المجهودات التي بذلها سويا مع الجمعية الرياضية لأولاد أعكيل من أجل توفير بقعة أرضية لاحداث ملعب بالدوار المذكور نظرا لملحاحيته، حيث بلغ به الأمر إلى التطوع لجمع الدعم والمساعدات من الخواص والتي وصلت غلاف 13 مليون سنتيم، وهو نفس المبلغ الذي رصدته الجماعة لتمكين الجمعية المذكورة من اقتناء عقار للملعب الرياضي، والذي وصل ثمنه الى 32 مليون سنتيم، اضطرت معه الجماعة الى منحها 7 ملايين أخرى لاكمال هذا المبلغ.

وأشار إلى أن اعضاء الأغلبية توافقوا في اجتماع سابق على مجموعة من النقط ومنها دعم الجمعيات، غير أنه تفاجأ خلال جلسة اليوم الخميس بسلوكات عضو محسوب على الأغلبية تم توظيفه من طرف المعارضة، الأمر الذي تسبب في خلق أجواء من الفوضى بعيدا عن أدبيات الحوار والنقاش والتجادب السياسي الملتزم والمتزن، مما دفع به بعد الاستشارة مع السلطة المحلية الى رفع الجلسة لمدة 24 ساعة لحين توفر الأجواء المناسبة والملائمة للإشتغال.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة