رؤساء جامعات ومسؤولون بوزارة التعليم يتبرعون لصندوق مواجهة كورونا

حرر بتاريخ من طرف

قرر رؤساء جامعات ومسؤولون بقطاعي التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث العلمي التبرع للصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا. فقد قرر رؤساء الجامعات العمومية والمحدثة في إطار شراكة والخاصة المعترف بها المنضوون في إطار ندوة رؤساء الجامعات المغربية وبمبادرة منهم المساهمة براتب شهر واحد في الصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا.

وذكر بلاغ لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قطاع التعليم العالي والبحث العلمي،أن هذه المبادرة تأتي انخراطا في المجهودات المبذولة للحد من آثار ومخاطر جائحة فيروس كورونا (COVID 19)، واستحضارا لقيم التضامن المنبثقة من روح المجتمع المغربي وتقاليده الأصيلة في التآزر والتكافل، والتي أقرها كذلك دستور المملكة.

وعبر رؤساء الجامعات، يضيف البلاغ، عن اعتزازهم وفخرهم بالانخراط الكامل والتعبئة الشاملة التي أبانت عنها كل مكونات الجامعة المغربية من أساتذة وإداريين وطلبة، مؤكدين باسمهم وباسم كل هذه المكونات عن انخراطهم الصادق والتلقائي في كل المبادرات الوطنية التي يقودها جلالة الملك محمد السادس، وتجندهم الدائم والمستمر وراء جلالته لتجاوز تداعيات هذه الأزمة.

وأضاف البلاغ أن مديري الإدارة المركزية بوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قطاع التعليم العالي والبحث العلمي، ومديري المؤسسات العمومية التابعة له،قرروا، بدورهم، المساهمة بنصف راتب شهر واحد في الصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا.

ووفق البلاغ، فإن هذه المبادرة تأتي تماشيا مع المبادرات التي قامت بها مجموعة من الفعاليات لدعم المجهودات التي تقوم بها البلاد للحد من آثار وتبعات جائحة فيروس كورونا (COVID 19)، ووعيا منهم بقيم التضامن المنبثقة من روح المجتمع المغربي وتقاليده الأصيلة في التآزر والتكافل. وعبر المديرون بالإدارة المركزية بقطاع التعليم العالي والبحث العلمي، ومديرو المؤسسات العمومية التابعة له، عن انخراطهم الصادق والتلقائي في كل المبادرات الوطنية التي يقودها صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، وتجندهم وراء جلالته لتجاوز آثار وتداعيات هذه الجائحة.

من جهتهم، قرر مديرو الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين بالمغرب، الانخراط في دعم صندوق تدبير جائحة فيرورس كورونا المحدث بتعليمات ملكية سامية وذلك بالمساهمة براتب شهر واحد في الصندوق. وأكد مديرو الأكاديميات، في بلاغ، أن هذه المبادرة تأتي وعيا منهم بدقة المرحلة التي تجتازها المملكة، وبأهمية العمل التضامني والمشترك في إطار الروح الوطنية، للحد من آثار جائحة فيروس كرونا “كوفيد 19” واستحضار لقيم التآزر والتكافل التي ميزت المجتمع المغربي على مر التاريخ.

وعبرت ندوة مديري الأكاديميات الجهوية عن انخراطها في هذه المبادرة، منوهة، بهذه المناسبة، بانخراط كافة الأطر الإدارية والتربوية وتجندها لضمان الاستمرارية البيداغوجية، وتأمين حق التلاميذ في التمدرس عن بعد ، بإنتاج الموارد الرقمية الكافية لكافة التلاميذ والمستويات حفاظا على حقهم في التمدرس.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة