“ذا ترافل” الكندية : المغرب أفضل وجهة لاستكشاف جمال الصحراء

حرر بتاريخ من طرف

قالت مجلة “ذا ترافل” الكندية إن المغرب هو أفضل مكان لاستكشاف الصحراء الكبرى الممتدة عبر 10 دول في بلدان شمال أفريقيا ودول أفريقيا جنوب الصحراء. وأشارت المجلة في تقرير نشرته على موقعها، إلى أن أفضل الجولات الصحراوية لا تزال توفّرها كثبان رملية ذهبية شهيرة في “عرق الشبي” بصحراء مرزوكة، يمكن أن يصل ارتفاعها إلى 150 مترا وقد تمتدّ لـ 20 كيلومترا.

وأكد أن “عرق الشبي هو بلا شك أشهر كثبان رملية بالمغرب، وقد ظهرت مناظرها البرتقالية المميزة في عدد لا يحصى من الأفلام”، مشيرة إلى أن المكان تحوّل بفعل ذلك إلى عامل جذب سياحي رئيسي منذ الثمانينيات من القرن الماضي. لكن المجلة اقترحت على السياح الراغبين في تجربة ليالي الصحراء منطقة أخرى منعزلة وغير مستكشفة تدعى “عرق شقاق” وتوجد في بلدة محاميد الغزلان التابعة لإقليم زاكورة، مشيرة إلى أن هذا المكان مثالي لتجربة ليلة هادئة.

وأضافت أن السياحة في هذا المنطقة لها طابع ريفي، لكن زيارتها تجعلك من “الأشخاص القلائل الذين يقفون على تلك الكثبان الذهبية الهائلة”، وهو “شعور فريد من نوعه”. أما بالنسبة للوصول إلى المنطقة، فاقترحت المجلة إما النزول في أقرب مطار بمدينة ورزازات، على بعد 257 كيلومترا، أو السفر عبر الحافلة من الدار البيضاء.

وبالنسبة للذين يعشقون السفر عبر سيارات الدفع الرباعي، فقد يستغرق السفر الذي ينطلق عادة من مراكش يومين وذلك في إطار رحلات منظمة تتضمن التوقف في عدة محطات سياحية.. وفي الطريق – تقول المجلة – يمكن التوقف في جولات لاستكشاف مناطق مثل “تيزي ن تيشكا” وورزازات وزاكورة.

واعتبرت أن أفضل الأوقات لزيارة كتبان “عرق شقاق” هو بين مارس وماي أو بين سبتمبر ونوفمبر، فخلال تلك الأشهر، غالبا ما تكون درجات الحرارة بين 17و20 درجة مئوية، ما يجعل السفر سهلا مقارنة بالصيف الحار نهاراً والقارس ليلاً.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة