“دور التشبيك في الرفع من قدرات ومهارات الفاعلين الجمعويين” شعار الملتقى الثالث للجمعيات بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

يشكل موضوع “دور التشبيك في الرفع من قدرات ومهارات الفاعلين الجمعويين” شعار الملتقى الثالث للجمعيات بمراكش والذي انطلقت فعالياته مساء يوم الخميس الماض، وذلك بمبادرة من المجلس الجماعي لهذه المدينة.

وتميز حفل افتتاح هذا الملتقى بتنظيم كرنفال ضم مختلف الجمعيات المشاركة في هذه التظاهرة جاب بعض شوارع المدينة الحمراء في جو احتفالي بهيج قبل أن يتوقف بساحة 16 نونبر حيث يقام الملتقى.

وأوضحت حياة المشفوع٬ نائبة رئيسة المجلس الجماعي للمدينة والمكلفة بالشؤون الثقافية والاجتماعية٬ أن هذا الملتقى يعرف مشاركة حوالي 120 جمعية تشتغل في العديد من المجالات من بينها الاجتماعية والثقافية والبيئية والرياضية.

وأضافت أن تنظيم هذا الملتقى نابع من وعي المجلس الجماعي لمدينة مراكش بالأهمية القصوى للتشبيك في العمل الجماعي كوسيلة ناجعة لتبادل المعرفة حول الاحتياجات والحلول وتعزيز الأداء الديمقراطي والحكامة وتفعيل الدور التنموي لجمعيات المجتمع المدني.

وأبرزت أن المجلس يسعى من خلال الملتقى إلى المساهمة في بناء مجتمع مدني قوي وإيجاد فضاءات تقوم على أساس أهداف واضحة ورؤية شاملة للتنمية.

وتهدف هذه التظاهرة٬ المنظمة على أربعة أيام٬ الى تأهيل جمعيات المجتمع المدني وتعزيز البعد التشاركي والارتقاء بالوعي لدى الفاعل الجمعوي بأهمية التشبيك بالإضافة إلى مأسسة وتوطيد العلاقة بين المجلس الجماعي والجمعيات والمانحين.

كما يروم اللقاء بلورة مفهوم واضح للعمل المشترك بين الجمعيات، وتعزيز آليات العمل المشترك بين منظمات المجتمع المدني وتطوير التعاون والعمل على الجماعي، الى جانب خلق الشباك الوحيد لخدمة الجمعيات والاعتماد على موقع للتواصل بين كل الشركاء والمانحين.

ويتضمن برنامج هذا الملتقى? عرض المشاريع التنموية للجمعيات المشاركة، وتنظيم عدد من الورشات التقنية والموائد المستديرة، وأمسية فنية بساحة 16 نوفمبر، بالإضافة إلى تنظيم حفل سيتم من خلاله الإعلان عن تسعة من المشاريع الفائزة في هذه الدورة تهم المجال الثقافي والرياضي والاجتماعي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة