دعوة لجلسة طارئة لمجلس الأمن عقب المواجهات المتجددة في القدس

حرر بتاريخ من طرف

‎دعت السويد وفرنسا ومصر السبت إلى اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي بعد مواجهات عنيفة في القدس. وقد أسفرت هذه المواجهات عن مقتل شابين فلسطينيين وإصابة آخرين بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.

‎قضى فلسطينيان السبت خلال مواجهات مع قوات الأمن الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية.

‎وجاء في بيان لوزارة الصحة أن “الشاب يوسف قشور أصيب بجروح خطرة بصدره، جراء إصابته برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي في وقت سابق من مساء اليوم، في بلدة العيزرية شرق القدس نقل إثرها إلى مستشفى أريحا الحكومي، ومن ثم جرى تحويله لمجمع فلسطين الطبي بمدينة رام الله لخطورة حالته، حيث أعلن الأطباء عن استشهاده”.

‎وفي قرية أبو ديس المجاورة، قضى شاب فلسطيني آخر (18 عاما) حين انفجرت به زجاجة حارقة كان يعتزم رشق القوات الإسرائيلية بها.

‎اجتماع طارئ لمجلس الأمن

‎ودعت السويد وفرنسا ومصر السبت إلى اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي بعد مواجهات عنيفة في القدس، على ما أعلن دبلوماسيون.

‎وصرح منسق الشؤون السياسية السويدي كارل سكاو أن الاجتماع سيهدف “لفتح نقاش عاجل بشأن كيفية دعم الدعوات لخفض التصعيد في القدس”، بعد مواجهات جديدة في القدس الشرقية والضفة الغربية المحتلتين.

‎الاتحاد الأوروبي يدعو الأردن وإسرائيل لإيجاد حلول للتهدئة

‎من جانبه شجع الاتحاد الأوروبي في بيان مساء السبت “إسرائيل والأردن على العمل معا بهدف إيجاد حلول تحفظ أمن الجميع” في القدس الشرقية المحتلة.

‎كذلك، حض الاتحاد البلدين على العمل من أجل “احترام الطابع المقدس للأماكن المقدسة وإبقاء الوضع القائم” في باحة المسجد الأقصى في القدس الشرقية، بحيث يتاح للمسلمين دخول الموقع في أي وقت مع السماح لليهود بدخوله في أوقات محددة من دون أن يتمكنوا من الصلاة فيه.

‎وأضاف أن “الأحداث الأخيرة في المدينة المقدسة وحولها وفي الضفة الغربية تشكل خطر تصعيد فعليا”.
‎وإذ دعا إلى تحقيق كامل في مقتل ثلاثة فلسطينيين الجمعة خلال مواجهات عنيفة مع قوات الأمن الإسرائيلية، ندد الاتحاد الأوروبي بـ”الجريمة المشينة” التي ارتكبها شاب فلسطيني في الضفة الغربية المحتلة نفذ هجوما أسفر عن مقتل ثلاثة إسرائيليين.

‎وتابع “من الملح الآن أن يتحرك جميع القادة السياسيين والدينيين وممثلي المجموعات في شكل مسؤول ويعيدوا الهدوء ويتجنبوا أي عمل أو تصريح من شأنه تأجيج التوترات”.

‎واعتبر أن “التعاون المستمر بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية هو أمر حيوي لمنع أي عنف أو وفيات إضافية”.

‎تجدد المواجهات

‎وكانت مواجهات جديدة قد سجلت السبت في القدس الشرقية والضفة الغربية المحتلتين غداة يوم دام أعقب قرار سلطات إسرائيل تركيز أجهزة رصد معادن على مداخل المسجد الأقصى.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة