دعارة ومخدرات في منزلين “مشبوهين” يثير شكوى مواطنين بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

وجه مواطنون من ساكنة تقاطع درب ليموري ودرب المخزني الواقعين بحي سيدي يوسف بن علي بمراكش، شكاية إلى وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بمراكش، وذلك قصد إجراء بحث حول تخصيص محلين سكنيين “مشبوهين” بممارسة الدعارة وبيع المخدرات والأقراص والشيرا وتناولها بعين المكان، ومعرفة هوية وأسماء المشتبهين من أجل تقديمهم للعدالة واتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة في حقهم.

وبحسب الشكاية التي توصلت كشـ24 بنسخة منها فإن المشتكين “لاحظوا حركة غير عادية بدرب ليموري وتردد شباب وشابات على محلين سكنيين يقعان بالدرب المذكور، حيث يعمد مالكوه إلى كرائهما لهؤلاء الشبان، والذين يعد “أغلبهم من ذوي السوابق العدلية”.

واستنكر المحتجون في شكايتهم الموقعة بأسمائهم، انتشار رائحة الشيشا والموسيقى الصاخبة ليلا وصباحا، وتعرض بنات ساكنة الحي للتحرش، مشيرين إلى “تعرض بعض المحلات السكنية المجاورة مؤخرا للسرقة المتكررة باستعمال أسطح المحلين السكنيين المذكورين دون أدنى مراعاة لحرمة بيوتهم حيهم” حسب تعبيرهم.
 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة