دراسة: المستهلكون المغاربة يفضلون اللوز الأمريكي على المحلي

حرر بتاريخ من طرف

أفادت دراسة حديثة أجرتها Rekolt، أن استهلاك اللوز الأمريكي زاد في السوق المغربية من 21 في المائة في عام 2019 إلى 83 في المائة في عام 2021. ووجه إلغاء رسوم الإستيراد على اللوز الأمريكي، في سنة 2019، ضربة للإنتاج المحلي الأقل تنافسية و الذي يقدر بنحو 30 ألف طن سنويا.

وكشفت الدراسة التي أجراها الموقع المتخصص في أبحاث السوق، أن المستهلكين المغاربة يفضلون شراء اللوز الأمريكي “الأرخص”، الذي يحظى بشعبية كبيرة لدرجة أنه يسيطر على السوق المحلي على حساب اللوز المغربي، رغم أنه يتمتع بمذاق أفضل وقيمة غذائية عالية.

ويمتلك المغرب ثالث أكبر مساحة لأشجار اللوز في العالم و تقدر مساحتها بنحو 210 آلاف هكتار ومع ذلك، فقد ركد المحصول المحلي من أشجار اللوز على مدى السنوات الـ 20 الماضية، مع نمو سنوي طفيف بلغ 0.6 طن لكل هكتار في حين ضاعفت بلدان أخرى مثل إيران إنتاجها. وانتقل إنتاج اللوز في المغرب من 14300 طن في عام 2000 إلى 29600 طن في عام 2020.

ويعكس ركود نمو الغلة في المغرب عدم كفاءة أساليب الزراعة المحلية التقليدية التي لا يمكن أن تنافس الإنتاج الأمريكي وفقا للدراسة. وتنعكس الفجوة بين أساليب الإنتاج المغربية و الأمريكية في الإستخدام المنخفض للري والأسمدة من قبل المزارعين المغاربة ونظرائهم الأمريكيين.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة