“خلافات” بين أقطاب مجلس جهة فاس تسبب في “تمديد” دورة استثنائية

حرر بتاريخ من طرف

اضطر عبد الواحد الأنصاري، رئيس مجلس جهة فاس ـ مكناس إلى تمديد أشغال الدورة الاستثنائية التي عقدها اليوم الخميس، بسبب صراعات طاحنة بين أقطابه. وتأخرت أشغال الدورة لأكثر من ساعتين عن الوقت المحدد لانعقادها، قبل أن يفاجئ المجلس المتتبعين لأشغالها بقرار التمديد.

وقالت المصادر إن رئيس المجلس، عبد الواحد الأنصاري، كان قد قرر عرض عدد من المشاريع للمصادقة في هذه الدورة، لكنه ووجه بمعارضة كبار الناخبين بالجهة والذين اعترضوا على هذه المشاريع، بالنظر إلى كونها مشاريع موروثة عن المجلس السابق، ولم تتضمن أي لمسة للمجلس الحالي. وكان من اللافت أن الأقطاب الذين طالبوا بتمديد أشغال الدورة هم أقطاب في الأغلبية المسيرة.

وقال المجلس، في بلاغ له، إن هذه الدورة الاستثنائية تأتي بعد دورتين استثنائيتين تم خلالهما المصادقة على النظام الداخلي وتشكيل لجان المجلس وانتخاب رؤسائها ونوابهم، وكذا الاعلان عن رؤساء الفرق المكونة لمجلس الجهة.

وذكر بأنه خلال أشغال هذه الدورة، وبطلب من رؤساء الفرق، تم عقد اجتماع للتشاور بخصوص جدول أعمال الدورة. وبعد ذلك، قرر أعضاء المجلس تمديد أشغال الدورة الاستثنائية سبعة أيام، وفق ما تنص عليه الفقرة الأخيرة من مقتضيات المادة (39) من القانون التنظيمي رقم 111.14 المتعلق بالجهات، وعقد الجلسة الثانية يوم الأربعاء 10 نونبر 2021.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة