خطير: “مافيا مراكن السيارات” تتحدى عمدة مراكش وتدفع بـ”بلطجيتها” إلى شوارع المدينة

حرر بتاريخ من طرف

بعدما عمدت إلى إفشال صفقة تدبير مراكن السيارات بالمدينة الحمراء التي كانت من المقرر الحسم فيها يوم الثلاثاء المنصرم 19 أبريل الجاري، بتوظيف “بلطجية” حول قاعة المجلس الجماعي بشارع محمد السادس إلى حلبة للملاكمة، دفعت مافيا المراكن بجحافل “الكارديانات” إلى شوارع المدينة الحمراء في تحدى صارخ للقانون ولعمدة مراكش الذي أعلن عن مجانية تلك المواقف لغاية الحسم في صفقة تفويتها.

وقال شهود عيان لـ”كشـ24″، إن المراكن التي كانت تستغلها شركة “أفيلمار” قبل تعليق نشاطها والتي أعلن عمدة مراكش عن مجانيتها لحين الحسم في صفقة تفويتها، إستولى عليها أشخاص يرتدون أقمصة صفراء وبرتقالية فاقعة اللون، وشرعوا في استخلاص واجبات الوقوف من أصحاب السيارات.

وأوضحت مصادرنا، أن شخصا يزعم أنه حارس “كارديان” يواصل منذ صباح يومه السبت 23 أبريل الجاري، إستخلاص واجبات الوقوف من أصحاب السيارات بزنقة موريتانيا بحي جليز دون سند قانوني.

وأكدت المصادر ذاتها، أن “مافيا المراكن” التي يتزعمها مستشار سابق معروف لجأت إلى اعتماد هذا الإستغلال الغير القانوني للمواقف لتقييم قيمة مدخول كل محطة على حدة قبل العودة إلى التنافس من جديد على صفقة تدبير مراكن السيارات والتي سبق لهم أن أفشلوها بعدما أرغموا منافسا من البيضاء على سحب ملفه تحت الضرب والتهديد، بعد علمهم بجدية العرض الذي تقدم به للظفر بالصفقة.
 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة