خطير : كارثة بيئية تهدد آلاف السكان بتامنصورت

حرر بتاريخ من طرف

خطير : كارثة بيئية تهدد آلاف السكان بتامنصورت
تفشت ظاهرة بيع اللحوم الفاسدة بتامنصورت بشكل يثير الذهول بالعديد من الأماكن المتواجدة بالطريق الرئيسية المؤدية من مراكش إلى مدينتي أسفي والجديدة على طول كيلومترات المسافة والمساحة التي تضم
الدواوير التابعة لتراب جماعة حربيل منها دوار لعشاش ، وأيت بلا وسعيد ، وأولاد علي ، والسيفر ، ولمييه ، وانزالت الحرمل ، وإبن بوشنت ، ووأولاد مسعود ، ودوار القايد ، ومهراس ، ولمرادسة وجل الدواوير المحيطة
بالمطرح العمومي الخاص بكل من مدينتي مراكش وتامنصورت .

هذا المطرح الذي يقصده في الساعات الأولى من صباح كل يوم قطعان ماشية تفوق المئات من رؤوس الأغنام والمعز والأبقار لدرجة أن جحافلها تتسبب في عرقلة سير السيارات والشاحنات والحافلات والدراجات النارية والعادية المستعملة لهذه الطريق عند ذهاب المواشي صباح كل يوم إلى هذا المطرح وعند العودة منه مساء حيث يقودها العشرات من الشبان الذين يركبون عربات مجرورة بواسطة حمير أو بغال ويرتدون ملابس كلها ملطخة وملوثة بزيوت النفايات والأزبال التي غيرت ألوانها وكستها سوادا عن آخرها كما غيرت أيضا لون ملامح بشرات هؤلاء الشبان ، إذ عندما تنهمك المواشي في أكل نفايات المطرح و أزباله ينشغل رعاة هذه القطعان في البحث عن قطع النحاس والحديد والزجاج والعظام والورق المقوى الخاصة بتلفيف البضائع ( الكارطون ) والبلاستيك والأسمال البالية ومختلف ما يتم حمله بهذه العربات وبيعه من أشياء إلى بعض المعامل المتواجدة بالقرب من هذا المطرح الذي يوجد على بعد خطوات من تامنصورت ، الشيء الذي أرخى بظلال عواقبه الوخيمة على هذه المدينة الجديدة فاتسعت رقعة وشساعة هذا المطرح إلى أن شملها أيضا حتى أصبحت عبارة عن أم المزابل في هذا المكان من جهة مراكش تانسيفت الحوز.

وأضحى سكانها عرضة في تغذيتهم لأكل لحوم هذه المواشي التي ترعى في المطرح العمومي ومزابل تامنصورت المنتشرة في جميع أحيائها دون استثناء بعدما تخلى مسؤولو فرع العمران تامنصورت عن التزام مؤسستهم بجمع النفايات وأزبال هذه المدينة الجديدة يوم 01 يناير 2013 عندما فسخت عقدتها مع إحدى الشركات التي كانت تقوم بهذه المهمة منذ سنة 2006 ، ومما زاد في الطين بلة بالنسبة لمعاناة سكان هذه المنطقة ما عاشه أغلبهم خاصة قاطنو دوار لعشاش على سبيل المثل لا الحصر في مناسبة عيد الأضحى ، حيث أن العديد منهم رمى في هذه المزابل بتامنصورت ( سگيطات) الأضاحي حين أزكمت أنوف المضحين روائح جد كريهة انبعثت من جثثها مباشرة بعد ذبحها يوم العيد ، فمنهم من حاول قبل رميها وضعها في الثلاجة لكن باءت محاولته
للأسف الشديد بالفشل ولم يجد بدا من التخلص منها على غرار جيرانه ، وهناك من قاموا بعرض لحومها على بعض ذوي الاختصاص البيطريين الذين أكدوا لهم بأن هذه المواشي التي تم ذبحها كانت تتغذى بالنفايات والأزبال ومنها التي حقنت بدواء معين خاص بتسمين المواشي تسبب في انبعاث روائح جد نتنة من لحومها بعد دبحها تكاد تخنق الأنفس البشرية وجعلها إذا ما تم تناولها تشكل خطرا كبيرا على حياة وصحة الإنسان ، وهكذا ساهم هذا الوضع الكارثي البيئي بتامنصورت في تكاثر وانتشار الكلاب الضالة والفئران وجحافل الباعوض والذباب ومختلف الحيوانات والحشرات المضرة بحياة الإنسان في غياب تام ومستمر لمسؤولي الجهات
المعنية بالمحافظة على البيئة وحياة وصحة المواطنين وكرامة عيشهم بهذا المكان من جهة مراكش تانسيفت الحوز؟

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة