خطر الاختفاء يهدد شواطئ المغرب

حرر بتاريخ من طرف

يعاني المغرب على غرار دول العالم من تداعيات التغيرات المناخية، غير أنه يواجه بشكل أكبر خطر تآكل السواحل إلى جانب دول المغرب العربي.

وكشفت دراسة أعدها البنك الدولي أن معدل تآكل المناطق الساحلية في المغرب بلغ نحو 12 سنتمترا سنويا على الجانب المواجه للمحيط الأطلسي، وبمعدل 14 سنتمترا على ساحل البحر الأبيض المتوسط، وهو ما يشكل ضعف المتوسط العالمي.

وخلصت الدراسة إلى أن الشواطئ في منطقة المغرب العربي قد تعرضت للتآكل بمعدل 15 سنتمترا في المتوسط سنويا من عام 1982 إلى عام 2016، وهو المعدل الذي يفوق ضعف المتوسط العالمي الذي يبلغ 7 سنتمترات سنويا.

ويحظى المغرب بواجهتين بحريتين ممتدتان على مسافة 3500 كلم، على البحر المتوسط وعلى المحيط الأطلسي، ويعمل عدد كبير من المغاربة في الأنشطة المرتبطة بالاقتصاد الأزرق.

منظومة بيئية هشة
ويؤكد خبراء في مجال البيئة أن التغيرات المناخية والعوامل البيئية ليست السبب الوحيد وراء ظاهرة تآكل السواحل في المغرب، ويوجهون أصابيع الاتهام إلى العوامل البشرية.

ويشير تقرير البنك الدولي إلى أن الضغوط البشرية تعد من العوامل الرئيسية لتآكل السواحل في بلدان المغرب العربي، مثل أنشطة التعدين لاستخراج الرمال، أو تطوير البنية التحتية في المناطق الساحلية، أو بناء السدود على الأنهار الداخلية.

يقول الخبير في المناخ والتنمية المستدامة محمد بن عبو، إن السواحل تعتبر من المنظومات البيئة الهشة التي تتأثر بسرعة بالتغيرات المناخية جراء ارتفاع مستوى المحيطات والبحار وارتفاع درجة حموضة الماء، الأمر الذي يقضي على تنوعها البيولوجي واستدامتها للأجيال القادمة.

ويتابع بن عبو في حديث لـ”سكاي نيوز عربية” على أن “العامل البشري يبقى أيضا من أبرز العوامل التي تساهم في تدهور السواحل وذلك بسبب التلوث، حيث يسجل انتشار مجموعة من المواد السامة ومصدرها الوقود الأحفوري في السواحل المغربية، في مقدمتها البلاستيك”.

ويشير الخبير في مجال البيئة، إلى أن السياحة البحرية غير المستدامة تأثرت هي الأخرى سلبا على هذه المنظومة البيئة، إلى جانب انتشار أشغال التهيئة والبناء في جوانب السواحل، رغم توفر المغرب على برنامج وطني لتدبير الساحل المندمج يمنع البناء الصلب في هذه المناطق.

عواقب على الاقتصاد الأزرق

ويدق عدد من النشطاء البيئيين ناقوس الخطر بشأن الانعكاسات السلبية المحتملة لظاهرة تآكل المناطق الساحلية في المغرب، على أنشطة اقتصادية عديدة وعلى رأسها السياحة والصيد البحري.

وترجح الدراسة التي أعدها البنك الدولي أن يؤدي تآكل المناطق الساحلية إلى تكاليف باهظة لتنمية الاقتصاد الأزرق في المغرب العربي، “ومن المرجح أن تتزايد هذه التكاليف في المستقبل، إذ ستتفاقم بسبب ارتفاع مستوى سطح البحر، والتعرض لمزيد من الأحوال المناخية بالغة الشدة”.

ووفق دراسة البنك الدولي التي حملت عنوان “تآكل السواحل في المغرب العربي وحسن إدارته لصالح الأجيال القادمة”، فإن نحو 700 ألف شخص يعملون في أنشطة صيد الأسماك وتصنيعها في المغرب، ونسبة مهمة منهم تشتغل في إطار الاقتصاد غير المهيكل.

ويؤكد كمال صبري رئيس غرفة الصيد البحري الأطلسية الشمالية الوسطى، أن ظاهرة تآكل البحار تنعكس سلبا وبشكل مباشرة على الأسماك الساحلية التي تتواجد على مقربة من السواحل الصخرية مثل منتوجات الصدفيات.

ويحذر من تداعيات التغيرات المناخية وما يرافقها من ارتفاع في درجات الحرارة ونقص الأوكسجين في الماء، على وفرة الأسماك في المستقبل، وانعكاس ذلك على قطاع الصيد البحري الذي يشغل يد عاملة مهمة.

من جانبه، يشدد الخبير الاقتصادي عمر الكتاني على أن “الدراسات التي أجراها عدد من الخبراء في مجال البيئة أكدت أن أنواع مختلفة من الأسماك قد بدأت تنقص في مناطق متفرقة في العالم، لأسباب عدة منها ما هو مرتبط بالتلوث البيئي”.

ويتابع الكتاني في حديثه لـ”سكاي نيوز عربية”، على أن هذه الظاهرة لها انعكاسات اقتصادية على مجموعة من القطاعات من بينها القطاع الزراعي، وذلك بسبب صعوبة استخدام المياه المالحة التي تلوث المياه الجوفية العذبة في أغراض الزراعة أو الشرب.

ويشدد المتحدث، على أن السياحة الساحلية تبقى أيضا من أبرز القطاعات التي يمكن أن تتأثر على المدى الطويل بهذه الظاهرة الخطيرة، داعيا إلى القيام بدراسة معمقة لتشخيص الوضعية والبحث عن حلول وسن إجراءات عملية من أجل حماية السواحل المغربية والحفاظ عليها للأجيال القادمة.

الحفاظ على المناطق الساحلية

ويوصي الخبراء إلى إدماج بعد حماية الساحل في السياسات القطاعية وباعتماد عدد من الإجراءات لحماية هذه المناطق من خطر التآكل، من بينها ترميم السدود للسماح بوصول الرواسب والرمال في اتجاه الساحل، وتثبيت الكثبان الرملية، واستخدام مصدات الرياح لمنع تراكم الرمال.

يدعو الخبير في مجال البيئة محمد بن عبو إلى تطبيق مقتضيات المخطط الوطني لتدبير الساحل من أجل ضمان التدبير المندمج للساحل وحماية وتثمين المنظومات البيئية ووقف جميع أشكال النزيف التي من الممكن أن تؤثر عليها سواء بسبب التغير المناخي أو التدخل البشري.

كما شدد على ضرورة منع البناء في السواحل حفاظا على التنوع البيولوجي في هذه المناطق، ومواجهة انتشار مقالع الرمال في عدد من المناطق الساحلية، والتصدي لجميع أشكال الاستغلال غير المعقلن للموارد الطبيعية في الساحل

المصدر: سكاي نيوز عربية

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة