خروقات مؤسسة للتعليم الخصوصي فوق مكتب الوالي قسي لحلو

حرر بتاريخ من طرف

وجهت مجموعة من ساكنة تجزئة الازدهار بتراب ملحقة رياض السلام بمراكش، شكاية لوالي جهة مراكش آسفي من اجل رفض الضرر الذي تشكله اشغال بمؤسسة تعليم خاصة بالمنطقة.

وحسب ما جاء في الشكاية التي توصلت “كشـ24” بنسخة منها، فإن المؤسسة المعنية تورطت في خروقات عديدة من أبرزها إحتلال الملك العام، من خلال إستغلال ممر خاص بالراجلين يربط المنازل المحيطة بالمدرسة، وخصوصا المنازل الخلفية ومسجد الفضيل بين عياض.

واشارت الشكاية ان هذا الفضاء كان ايضا متنفسا للاطفال يلعبون ويمرحون وسطه بعيدا عن مخاطر الطريق، والتي اصبحت الان هي البديل الوحيد المتاح امامهم، وذلك بعد وضع سور حديدي من الجهة الرئيسية للفضاء ومجموعة من الحواجز العشوائية بالجهة الخلفية.

وتضيف الشكاية ان المؤسسة تدعي توفرها على ترخيص بحيازة هذا الممر، ما جعل المشتكين يتساءلون عن نوعية الترخيص الذي يسمح بحيازة ممر خاص بالراجلين، وقطع الطريق امامهم، مطالبين بفسخ العقد إن وجد اصلا لان المصلحة العامة تقتضي ذلك.

كما اشارت الشكاية الى تواجد بناء عشوائي بالمؤسسة، من خلال اضافة حائط عبارة عن حجاب محاط بسطح المؤسسة، مشيرة ان الحجاب يبلغ علوه ازيد من متر، الى جانب حجاب اضافي حديدي طولي علوه ازيد من متر، فضلا عن بناء حائط بالسطح مجموعة علوه ازيد من مترين.

واضافت الشكاية الموجهة لوالي الجهة ان المؤسسة قامت ايضا بتسقيف البنايات العشوائية المذكورة في انتظار القيام بانشطة معينة، او تحويل السطح الى طابق ثالث يتم استغلاله ضدا على ما هو مسموح به في قوانين التعمير، والتي توجب ان تبقى الاسطح بعيدا عن كل نشاط او استغلال.

واكدت الشكاية ان البنايات المذكورة قامت ايضا بحجب ضوء النهار على الجوار، مضيفة ان المؤسسة قامت ايضا بصباغة الرصيف باللونين الاحمر والابيض، في خرق تام للقوانين المنظمة لهذا الشأن، ومنعت بناء عليه الساكنة ومستعملي الطريق من الوقوف مقابل تخصيص الرصيف لسيارات النقل المدرسي.

كما تطرقت الشكاية لمجموعة من الخروقات الاخرى، من قبيل الضوضاء المستمر عبر مكبرات الصوت خلال عدة انشطة مدرسية، دون اعتبار للجوار او حتى المصلين في المسجد المجاور، فضلا عن استغلال الشارع في انشطة المؤسسة واغلاقه في وجه الساكنة خلال هذه الانشطة، بشكل غير مقبول .

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة