خبير أمريكي يشيد بالالتزام الدائم للمغرب من أجل السلام

حرر بتاريخ من طرف

أكد الخبير الأمريكي، كالفن دارك، أن فتح المعبر الحدودي “اللنبي” الذي يربط الضفة الغربية والأردن، بدون انقطاع، بفضل الوساطة المباشرة للمغرب ، بقيادة الملك محمد السادس ، يعد تجسيدا للالتزام الدائم للمغرب من أجل السلام في منطقة الشرق الأوسط.

وأبرز الخبير في تصريح صحفي أن ” دور المغرب بقيادة الملك محمد السادس في المفاوضات الرامية لولوج الفلسطينيين إلى المعبر الحدودي اللنبي / الملك الحسين يعد مثالا آخر على التزام المملكة من أجل السلام في المنطقة، وكذا أهميتها كشريك وحليف للولايات المتحدة”.

ومكنت هذه الوساطة، بقيادة المغرب والولايات المتحدة، من التوصل إلى الاتفاق الذي تم الإعلان عنه يوم الجمعة من أجل فتح هذا المعبر، الذي يشكل المنفذ الوحيد للفلسطينيين على العالم، بدون انقطاع.

وقال المحلل الأمريكي “هذه الخطوة إلى الأمام جديرة بالتنويه لأن الأمر يتعلق بتقدم ملموس تحقق بفضل اتفاقات أبراهام، وبمؤشر على ما هو ممكن مستقبلا”.

وأضاف أنه “إذا كانت هذه الخطوة تشكل بالتأكيد نجاحا دبلوماسيا ، فإن قيمتها الحقيقية تكمن في تأثيرها الإيجابي على الحياة اليومية للفلسطينيين”.
وخلص مدير وأحد مؤسسي مركز الأبحاث “آر سي كوميونيكيشنز”، الذي يوجد مقره بواشنطن، إلى القول “أعتقد أن هذا القرار يبعث أيضًا على الأمل في دبلوماسية متنامية وتقدم حقيقي وملموس نحو الازدهار والسلام الدائم في المنطقة”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة