خبراء مغاربة وألمان يستكشفون سبل تحسين الجودة في قطاع الحبوب

حرر بتاريخ من طرف

ناقش خبراء مغاربة وألمان، اليوم الأربعاء بالقنيطرة، السبل الكفيلة بتحسين الجودة في قطاع الحبوب، وذلك في إطار يوم مغربي – ألماني للحبوب.

وتوخى هذا اللقاء، المنظم من قبل السفارة الألمانية في المغرب بالتعاون مع مركز الاستشارة الفلاحية المغربي الألماني، تحت شعار “جودة القمح ومتطلبات المطاحن”، دراسة التطورات والتحديات والخبرات الجيدة على طول سلسلة الإنتاج ابتداء من تحسين البذور وتخزينها وصولا إلى معالجتها في المطاحن.

وقال مدير الكنفدرالية المغربية للفلاحة والتنمية القروية السيد كمال بنونة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن هذا اللقاء يمثل مناسبة لتوسيع مجال التعاون بين المغرب وألمانيا، وخاصة فيما يتعلق بإنتاج الحبوب، الذي يعد أحد القطاعات الرئيسية للإنتاج الفلاحي بالمغرب. من جانبه، شدد ممثل مركز الاستشارة الفلاحية المغربي الألماني، السيد كلاوس غولدنيك، على أهمية دور أساليب الزراعة والتخزين الأمثل في تحسين جودة القمح، وبالتالي منتجات المخابز.

وأبرز، في هذا الصدد، أن اللقاء يهدف إلى مناقشة جوانب مختلفة تهم قطاع الحبوب، وخاصة المردودية وحجم وجودة المنتجات، مشيرا إلى أن مسلسل الإنتاج يمكن تحسينه من خلال تعزيز المراقبة.

من جهته، قال المدير الجهوي للمكتب الوطني للاستشارة الفلاحية بجهة الرباط-سلا-القنيطرة، السيد عبد المجيد عمار، إن إنتاج الحبوب في المغرب يكتسي أهمية استراتيجية، مضيفا أن احترام جودة الحبوب وتخزينها بشكل جيد يعتبر أحد التحديات التي يتعين رفعها لتأمين تزويد موثوق للسوق الداخلية.

وأشار السيد عمار إلى أن المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية، بوصفه المؤسسة المكلفة بتعزيز كافة أنشطة الاستشارة الفلاحية على المستوى الوطني، يعمل على نقل التقدم التقني والتكنولوجي في هذا المجال على مستوى الاستغلاليات الفلاحية.

وأبرز أن المكتب، الذي يعتبر عنصرا رئيسيا في سلسلة القيمة، يتوفر على 60 مستشارا فلاحيا بجهة الرباط – سلا – القنيطرة، مكلفين بالتأطير اليومي، خاصة بالنسبة للشباب من خلال تنظيم مقابلات وزيارات وأيام تحسيسية. وانكب اللقاء، بالخصوص، على دراسة عدد من المواضيع من بينها تخزين الحبوب في المغرب، والخبرة الألمانية في مجال تجميع وتخزين الحبوب، ودور البحث والتنمية في تحسين جودة القمح وكذا معايير جودة الحبوب.

وجرى هذا اللقاء بحضور الفاعلين في قطاع الحبوب بالمغرب، وخاصة الكنفدرالية المغربية للفلاحة والتنمية القروية، والمكتب الوطني المهني للحبوب والقطاني، والفيدرالية الوطنية البيمهنية للبذور والشتائل.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة