خاص: سمير كودار يكشف لـ”كشـ24″ حقيقة توقف المشاريع القطرية بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

قلل سمير كودار نائب رئيس مجلس جهة مراكش آسفي، من شأن توقف الاشغال بورش بناء “مستشفى الشيخة شريفة بنت ابراهيم النصر” بمقاطعة سيدي يوسف بن علي بمراكش، مشيرا أنه توقف مؤقت تمليه بعض المشاكل التقنية البسيطة.

وأكد سمير كودار في تصريح لـ”كشـ24″ أن الاشغال بالمشروع ستنتهي في الوقت المحدد، ولن تتأثر بالتوقف الحالي، مشيرا أن كل الاطراف تلتزم بما عليها رغم الصعوبات التي يفرضها الوضع الاقليمي بمحيط دولة قطر، والتي تجعل بعض المعاملات المالية تأخد وقتا أطول من المعتاد.

وطمأن المسؤول الجهوي المراكشيين بخصوص مصير المشاريع القطرية بالمدينة الحمراء، مؤكدا أن الجميع عازم على إخراج هذه المشاريع وإنهائها في الاجال المحددة رغم الصعوبات التي تعترض بين الفينة والاخرى مشاريع من هذا الحجم. 

وكانت مصادر من سيدي يوسف بن علي قد أكدت لـ “كشـ24” ان الأشغال توقفت بمشروع  “مستشفى الشيخة شريفة بنت ابراهيم النصر” بشكل مفاجئ  منذ يوم الجمعة 17 نونبر الجاري بعد نحو ثلاثة أشهر على إعطاء انطلاقتها، بسبب عدم التزام الشركاء، ما أجبر المقاول المكلف بإنجاز المشروع  على تسريح العمال بعد أداء مستحقاتهم وتوقيف الأشغال بالمشروع نظرا لعدم توصله بالسيولة منذ أسابيع.

ويشار ان المستشفى الذي توقفت الاشغال به منذ قرابة الاسبوع، يندرج ضمن مجموعة من المشاريع التي أطلقها الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، وتتعلق ببناء وتجهيز مستشفى متعدد التخصصات بحي سيدي يوسف بن علي ومركزين لغسل الكلي بمراكش، ومركز صحي متكامل مع مركز غسل الكلي بمدينة آسفي ومركز لتأهيل المعاقين بمراكش.

كما تم إطلاق مشاريع قطرية أخرى للشيخ  حمد بن خليفة آل ثاني، متمثلة في بناء وتجهيز مستشفى متعدد التخصصات بمدينة آسفي، وثلاثة مراكز لغسل الكلي بمراكش، وجامعة تعليمية بمدينة الصويرة، وجامع كبير بمراكش، وذلك في إطار الاتفاقية الإطار الموقعة بين مجلس جهة مراكش أسفي وبين مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية القطرية، وتعزيزا لأواصر التعاون بين المملكة المغربية ودولة قطر الشقيقة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة