الثلاثاء 21 مايو 2024, 08:19

صحة

حملة بالمغرب للوقاية من تسمم الدم


كشـ24 | و.م.ع نشر في: 12 سبتمبر 2022

"يدا في يد لمكافحة تسمم الدم" هو شعار حملة سيتم إطلاقها بالمغرب بمناسبة اليوم العالمي لمرض "تسمم الدم" (Sepsis)، الذي يصادف 13 شتنبر من كل عام، وذلك بهدف التوعية بأهمية الوقاية والتكفل الطبي المبكر لتفادي هذا التهديد الصحي الذي يتسبب في 11 مليون وفاة سنويا عبر العالم، ما يعادل وفاة واحدة في كل 2,8 ثواني.وتهدف الحملة إلى تحسيس عموم المواطنين وكذا مهنيي الصحة بمختلف مناطق المملكة بخطورة هذا المرض، فضلا عن تحفيز التفكير وإثارة النقاش مع السلطات المعنية والشركاء في قطاع الصحة حول أفضل الطرق للوقاية من هذا المرض الذي يهدد الحياة، ومقاومته باعتباره مشكلة صحة عمومية على الصعيد العالمي.وفي هذا الصدد، تؤكد جميلة حجال، مؤسسة "الجمعية الفرنسية لتسمم الدم"، التي تضم في عضويتها عائلات المرضى ومهنيين في قطاع الصحة بكل من المغرب وفرنسا، أن الهدف من تنظيم هذه الحملة على مدى عدة أشهر من السنة الجارية هو "أن نتقاسم مع جميع الجهات المعنية في المغرب المعلومات حول الممارسات الفضلى المعتمدة في مجال مكافحة هذا المرض الفتاك".فبالنسبة لعموم المواطنين، ترتكز هذه الحملة التواصلية على إنتاج سلسلة من الفيديوهات التربوية باللغة العربية الفصحى واللغة الفرنسية، من إنجاز أطباء من تخصصات مختلفة، ينخرطون في عملية التكفل الطبي متعدد التخصصات بمرضى الداء (الإنعاش والتخدير، الأمراض التعفنية، أمراض الجهاز العصبي وطب الأطفال وتخصصات أخرى).وسيجري نشر هذه الفيديوهات على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي. كما من المبرمج إجراء مجموعة من الحوارات والمشاركة في برامج متخصصة في مجال الصحة، على أثير الإذاعات أو على شاشات التلفاز، لأجل نشر التوعية والتحسيس بمرض تسمم الدم.أما بالنسبة لمهنيي الصحة، فقد تم تحضير أشرطة فيديو ذات محتوى علمي، مصممة من طرف خبراء دوليين في مجال تسمم الدم، تندرج، أيضا، ضمن برنامج عمل "الجمعية الفرنسية لتسمم الدم" في المغرب.ومن بين أقوى فعاليات الحملة التواصلية، عقد ندوة علمية عن بعد، يوم 3 أكتوبر المقبل، من تأطير خبراء مغاربة ودوليين.وحول واقع المصابين بهذا المرض، تؤكد جميلة حجال، وهي عضو هيئة الخبراء الدوليين في مجال تسمم الدم، وقائدة اللجنة الصحية بالهيئة العالمية للخبراء في جنيف، أن "ضعف المعرفة وعدم كفاية تعبئة الفاعلين المعنيين، يؤثران صحيا وطبيا وسوسيو- اقتصاديا على المريض وعلى محيطه، كما على المنظومة الصحية"، مبرزة أن داء تسمم الدم تتمخض عنه العديد من الأمراض الخطيرة التي تؤثر على أمد حياة المرضى وعلى نفقات الأنظمة الصحية، دون احتساب عدد الوفيات التي يمكن تفادي وقوعها.وتبعا لذلك، تضيف مؤسسة الجمعية، "يصبح الوعي والتحسيس بالمرض من التحديات الأساسية في مسار مكافحة هذه الآفة الصحية غير المعروفة"، مبرزة أنه " في السياق المغربي، حيث بات إصلاح المنظومة الصحية من الأولويات، فإن المقاربة التي نعتمدها، ترتكز على الانخراط ومشاركتنا جميع الأطراف المعنية لتشكيل وعي جماعي بالمرض، إضافة إلى دعوة السلطات العمومية إلى وضع استراتيجيات تسمح بتأمين الوقاية من المرض وتشخيصه والتكفل السريع والملائم به".يشار إلى أن "الجمعية الفرنسية لتسمم الدم" تسعى منذ تأسيسها سنة 2020، ومن خلال مجموع الأنشطة المبرمج تنفيذها في المغرب، إلى "إنقاذ حياة العديد من المرضى عبر تنمية المعارف بالمرض لدى عموم الناس وتحسيس مهنيي الصحة بالدور الحاسم للتشخيص السريع، أو ما يصطلح عليه بـ"الساعات الذهبية " (Golden hours) في عملية التكفل الطبي المناسب بتسمم الدم".ويعد ذلك من الدوافع القوية التي دفعت جميلة حجال إلى تأسيس جمعية ت عنى بالمصابين بهذا المرض، وذلك على إثر فقدانها لفلذة كبدها "فارس"، الذي توفي عن عمر 13 سنة جراء إصابته بهذا المرض.وجدير بالذكر أنه بحسب منظمة الصحة العالمية، يعد داء تسمم الدم أو ما يسمى أيضا بـ "تعفن الدم" أو "داء الانتان"، حالة صحية ذات طبيعة استعجالية وذات أولوية للصحة العمومية على الصعيد العالمي.كما يعد هذا المرض أول سبب للوفيات التي يمكن تفاديها في العالم، وينتج عن اضطراب في النظام المناعي، الذي بدلا من العمل على محاربة العدوى بالتعفنات، يعمل على تخريب أعضاء وأنسجة الجسم، ما يتسبب في فشل وظيفي لعدد من الأعضاء الحيوية في الجسم والتعرض لصدمة تعفن الدم، وأخيرا الوفاة. وهو تعفن عام ينشأ عن الإصابة بعدوى أولية على مستوى الدورة الدموية، وغالبا ما ينتج عن تعفنات ببكتيريا أو فطريات أو فيروسات، لم تخضع للعلاج أو عولجت بطريقة سيئة، ما يؤدي إلى "تعفن الدم".ويعد تسمم الدم من الأمراض التي قد يتعرض لها جميع الأشخاص، بغض النظر عن السن أو الجنس أو المعطيات الجغرافية، إلا أن بعض الأشخاص يصنفون ضمن الفئات الأكثر عرضة لخطر الإصابة به: الرضع، النساء الحوامل، الأشخاص المتقدمون في السن، المصابون بضعف المناعة أو بأمراض مزمنة والأشخاص المنتمون إلى أوساط ضعيفة الموارد.

"يدا في يد لمكافحة تسمم الدم" هو شعار حملة سيتم إطلاقها بالمغرب بمناسبة اليوم العالمي لمرض "تسمم الدم" (Sepsis)، الذي يصادف 13 شتنبر من كل عام، وذلك بهدف التوعية بأهمية الوقاية والتكفل الطبي المبكر لتفادي هذا التهديد الصحي الذي يتسبب في 11 مليون وفاة سنويا عبر العالم، ما يعادل وفاة واحدة في كل 2,8 ثواني.وتهدف الحملة إلى تحسيس عموم المواطنين وكذا مهنيي الصحة بمختلف مناطق المملكة بخطورة هذا المرض، فضلا عن تحفيز التفكير وإثارة النقاش مع السلطات المعنية والشركاء في قطاع الصحة حول أفضل الطرق للوقاية من هذا المرض الذي يهدد الحياة، ومقاومته باعتباره مشكلة صحة عمومية على الصعيد العالمي.وفي هذا الصدد، تؤكد جميلة حجال، مؤسسة "الجمعية الفرنسية لتسمم الدم"، التي تضم في عضويتها عائلات المرضى ومهنيين في قطاع الصحة بكل من المغرب وفرنسا، أن الهدف من تنظيم هذه الحملة على مدى عدة أشهر من السنة الجارية هو "أن نتقاسم مع جميع الجهات المعنية في المغرب المعلومات حول الممارسات الفضلى المعتمدة في مجال مكافحة هذا المرض الفتاك".فبالنسبة لعموم المواطنين، ترتكز هذه الحملة التواصلية على إنتاج سلسلة من الفيديوهات التربوية باللغة العربية الفصحى واللغة الفرنسية، من إنجاز أطباء من تخصصات مختلفة، ينخرطون في عملية التكفل الطبي متعدد التخصصات بمرضى الداء (الإنعاش والتخدير، الأمراض التعفنية، أمراض الجهاز العصبي وطب الأطفال وتخصصات أخرى).وسيجري نشر هذه الفيديوهات على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي. كما من المبرمج إجراء مجموعة من الحوارات والمشاركة في برامج متخصصة في مجال الصحة، على أثير الإذاعات أو على شاشات التلفاز، لأجل نشر التوعية والتحسيس بمرض تسمم الدم.أما بالنسبة لمهنيي الصحة، فقد تم تحضير أشرطة فيديو ذات محتوى علمي، مصممة من طرف خبراء دوليين في مجال تسمم الدم، تندرج، أيضا، ضمن برنامج عمل "الجمعية الفرنسية لتسمم الدم" في المغرب.ومن بين أقوى فعاليات الحملة التواصلية، عقد ندوة علمية عن بعد، يوم 3 أكتوبر المقبل، من تأطير خبراء مغاربة ودوليين.وحول واقع المصابين بهذا المرض، تؤكد جميلة حجال، وهي عضو هيئة الخبراء الدوليين في مجال تسمم الدم، وقائدة اللجنة الصحية بالهيئة العالمية للخبراء في جنيف، أن "ضعف المعرفة وعدم كفاية تعبئة الفاعلين المعنيين، يؤثران صحيا وطبيا وسوسيو- اقتصاديا على المريض وعلى محيطه، كما على المنظومة الصحية"، مبرزة أن داء تسمم الدم تتمخض عنه العديد من الأمراض الخطيرة التي تؤثر على أمد حياة المرضى وعلى نفقات الأنظمة الصحية، دون احتساب عدد الوفيات التي يمكن تفادي وقوعها.وتبعا لذلك، تضيف مؤسسة الجمعية، "يصبح الوعي والتحسيس بالمرض من التحديات الأساسية في مسار مكافحة هذه الآفة الصحية غير المعروفة"، مبرزة أنه " في السياق المغربي، حيث بات إصلاح المنظومة الصحية من الأولويات، فإن المقاربة التي نعتمدها، ترتكز على الانخراط ومشاركتنا جميع الأطراف المعنية لتشكيل وعي جماعي بالمرض، إضافة إلى دعوة السلطات العمومية إلى وضع استراتيجيات تسمح بتأمين الوقاية من المرض وتشخيصه والتكفل السريع والملائم به".يشار إلى أن "الجمعية الفرنسية لتسمم الدم" تسعى منذ تأسيسها سنة 2020، ومن خلال مجموع الأنشطة المبرمج تنفيذها في المغرب، إلى "إنقاذ حياة العديد من المرضى عبر تنمية المعارف بالمرض لدى عموم الناس وتحسيس مهنيي الصحة بالدور الحاسم للتشخيص السريع، أو ما يصطلح عليه بـ"الساعات الذهبية " (Golden hours) في عملية التكفل الطبي المناسب بتسمم الدم".ويعد ذلك من الدوافع القوية التي دفعت جميلة حجال إلى تأسيس جمعية ت عنى بالمصابين بهذا المرض، وذلك على إثر فقدانها لفلذة كبدها "فارس"، الذي توفي عن عمر 13 سنة جراء إصابته بهذا المرض.وجدير بالذكر أنه بحسب منظمة الصحة العالمية، يعد داء تسمم الدم أو ما يسمى أيضا بـ "تعفن الدم" أو "داء الانتان"، حالة صحية ذات طبيعة استعجالية وذات أولوية للصحة العمومية على الصعيد العالمي.كما يعد هذا المرض أول سبب للوفيات التي يمكن تفاديها في العالم، وينتج عن اضطراب في النظام المناعي، الذي بدلا من العمل على محاربة العدوى بالتعفنات، يعمل على تخريب أعضاء وأنسجة الجسم، ما يتسبب في فشل وظيفي لعدد من الأعضاء الحيوية في الجسم والتعرض لصدمة تعفن الدم، وأخيرا الوفاة. وهو تعفن عام ينشأ عن الإصابة بعدوى أولية على مستوى الدورة الدموية، وغالبا ما ينتج عن تعفنات ببكتيريا أو فطريات أو فيروسات، لم تخضع للعلاج أو عولجت بطريقة سيئة، ما يؤدي إلى "تعفن الدم".ويعد تسمم الدم من الأمراض التي قد يتعرض لها جميع الأشخاص، بغض النظر عن السن أو الجنس أو المعطيات الجغرافية، إلا أن بعض الأشخاص يصنفون ضمن الفئات الأكثر عرضة لخطر الإصابة به: الرضع، النساء الحوامل، الأشخاص المتقدمون في السن، المصابون بضعف المناعة أو بأمراض مزمنة والأشخاص المنتمون إلى أوساط ضعيفة الموارد.



اقرأ أيضاً
علامات خفية لنقص الحديد في الجسم
يعد الحديد عنصرا غذائيا ضروريا لنقل الأكسجين في جميع أنحاء الجسم، حيث يحافظ على صحة الجهاز المناعي فضلا عن تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والرئة. ويقول آدم إيناز، أخصائي التغذية السريرية: "لا يمكن لخلايانا وأنسجتنا وأعضائنا أن تعمل على النحو الأمثل بدون كمية كافية من الحديد، لأن الجسم لا يستطيع إنتاج ما يكفي من خلايا الدم الحمراء السليمة". ويمكن أن يؤدي نقص الحديد إلى فقر الدم، وهي حالة قد تكون قاتلة إذا لم يتم علاجها. إذا، ما هي كمية الحديد التي تحتاجها؟ يعتمد المدخول اليومي الموصى به من الحديد على العمر والجنس ومجموعة من العوامل الأخرى، مثل الحمل. وأوضحت هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية أنه ينبغي على الرجال، الذين تتراوح أعمارهم بين 19 إلى 50 عاما، استهلاك 8.7 ملغ من الحديد يوميا، مقابل 14.8 ملغ للنساء في الفئة العمرية نفسها. ويقول روب هوبسون، خبير التغذية ومستشار Healthspan: "إن الحاجة الأكبر للحديد لدى النساء تكون للتعويض عن فقدان الحديد خلال الدورة الشهرية. بعد سن الخمسين، ينخفض المعدل اليومي الموصى به للنساء إلى 8.7 ملغ يوميا، بما يتماشى مع التوصية للرجال، حيث يُفترض أن انقطاع الطمث يحدث عادة في هذا العمر". وينبغي على الأولاد، الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و18 عاما، أن يستهلكوا 11.3 ملغ من الحديد، مقابل 14.8 للفتيات في الفئة العمرية نفسها. علامات نقص الحديد - التقاط العدوى يلعب الحديد دورا في تطور وكفاءة الجهاز المناعي، ويؤدي نقصه في الجسم إلى زيادة خطر الإصابة بالعدوى من الأشخاص ذوي المستويات الطبيعية. ويقول هوبسون: "إن وجود كمية كافية من الحديد في نظامك الغذائي يساعد على ضمان تكاثر ونضج الخلايا المناعية، مثل الخلايا الليمفاوية اللازمة للمساعدة في مكافحة العدوى. وجدت دراسة شملت أكثر من 1400 شخص أن نقص الحديد كان مؤشرا مستقلا لالتهابات الجهاز التنفسي مثل نزلات البرد". ويقول إيناز: "عندما لا يحتوي جسمك على الحديد، فإنه لا يستطيع إنتاج الهيموغلوبين، وهو أمر بالغ الأهمية لنقل الأكسجين إلى أنسجة الجسم. وهذا النقص في الحديد يمكن أن يؤدي إلى التعب والضعف". - شحوب الجلد وتحت العينين يمكن أن يؤدي انخفاض مستويات الهيموغلوبين إلى وصول كمية أقل من الأكسجين إلى الجلد والأغشية المخاطية. ويوضح إيناز أن هذا يمكن أن يسبب مظهرا شاحبا. - ضيق التنفس يقول إيناز: "إن نقص الحديد يجعل من الصعب على جسمك تكوين خلايا الدم التي تحمل الأكسجين. وهذا يمكن أن يؤدي إلى الشعور بضيق في التنفس وخاصة عند ممارسة الأنشطة. يمكن أن يؤدي نقص الحديد الشديد في بعض الأحيان إلى مضاعفات، مثل الذبحة الصدرية أو ألم في الصدر حيث قد يحتاج القلب إلى بذل جهد لتدوير الدم المؤكسج". - هشاشة الأظافر يمكن أن يؤثر نقص الحديد على حالة أظافرك مما يجعلها هشة. ويقول إيناز: "يُعرف هذا أيضا باسم كويلونيكيا". - الرغبة الشديدة في تناول المواد غير الغذائية تُعرف هذه الحالة أيضا باسم "بيكا"، وهي تسبب الرغبة الشديدة في تناول أشياء مثل الطين والثلج، ما قد يشير إلى نقص الحديد، وفقا لإيناز. - متلازمة تململ الساقين (RLS) يوضح إيناز: "متلازمة تململ الساقين (RLS) هي حالة تكون فيها الرغبة في تحريك الساقين مصحوبة بأحاسيس غير مريحة". وعندما تعاني من نقص الحديد، يمكن أن تنخفض مستويات مادة الدوبامين الكيميائية في الدماغ، ما قد يسبب أعراض متلازمة تململ الساقين. ويضيف إيناز: "يتكون الدوبامين من الحمض الأميني l-tyrosine، الموجود في الكثير من اللحوم وكذلك في بياض البيض. يمكن أن تعمل الخيارات الغذائية مثل لحم البقر والعجة على دعم مستويات الحديد والدوبامين". - خفقان القلب يقول إيناز: "إن عدم كفاية مستويات الحديد يمكن أن يقلل من قدرة الدم على حمل الأكسجين، ما يؤدي إلى حاجة القلب إلى العمل بجهد أكبر لتوزيع الأكسجين في جميع أنحاء الجسم". - ضبابية الدماغ الحديد ضروري لوظيفة الدماغ الصحية، ويرتبط انخفاض الحديد بضبابية الدماغ وضعف الإدراك، وفقا لهوبسون. ويشارك الحديد أيضا في إنتاج المايلين، وهو الغلاف الواقي حول الخلايا العصبية، البالغ الأهمية للجهاز العصبي ليعمل بشكل صحيح ويؤثر على سرعة وكفاءة التواصل بين الخلايا العصبية. ويضيف هوبسون أن الحديد ضروري لصنع هرمونات الغدة الدرقية، التي تشمل هرمون الغدة الدرقية (T4) وثلاثي يودوثيرونين (T3)، الضرورية لتنظيم عملية التمثيل الغذائي والنمو وتحويل الطعام إلى طاقة. ويمكن أن يؤدي نقص الحديد إلى انخفاض إنتاج هذه الهرمونات، ما يؤدي إلى ظهور أعراض تعكس نقص نشاط الغدة الدرقية. المصدر: روسيا اليوم عن ديلي ميل  
صحة

هذه أفضل 5 تمارين لصحة القلب
من المؤكد أن التمارين الرياضية تساهم في تحسين صحة القلب والرئتين، مما يساعد على منع ارتفاع ضغط الدم والكوليسترول «الضار» الذي يمكن أن يسد الشرايين. وفي حين أن أي نوع من التمارين التي تساهم في ارتفاع دقات القلب، سواء كان المشي أو الركض، مفيد لصحة القلب، فإن الإنسان يحتاج إلى المزج بين مجموعة من التدريبات. فكيف يمكنك تطبيق هذه العناصر في التدريب؟ 1 – المشي رغم أن المشي بشكل عام مفيد، فإنه لتعزيز صحة القلب يجب أن تكون الوتيرة سريعة، وألا يجب أن تكون التضاريس متنوعة حتى تتمكن من العمل بجهد أكبر. ستحتاج إلى الوصول إلى نحو 65 - 70 في المائة من الحد الأقصى لمعدل ضربات القلب، وبالنسبة لمعظم الناس، هذا يعني المشي بوتيرة عالية. يتفاعل القلب والرئتان بهذه الطريقة، لكنها بحاجة إلى 40 دقيقة من التمرين بالحد الأدنى، وينطبق الشيء نفسه عندما يتعلق الأمر بحرق الدهون. 2 - الركض بالنسبة لمعظم الناس، يعد الركض مجهوداً حقيقياً. حتى عندما تصل إلى مستوى جيد، سيظل معدل ضربات قلبك أعلى من المشي؛ لذلك بالنسبة للأغلبية، فإن هذا ليس التمرين المناسب لجلسات التدريب الطويلة. بدلاً من ذلك، اختر إما ممارسة الركض القصير لمدة 20 إلى 40 دقيقة لزيادة قوة قلبك، أو التبديل بين نوبات قصيرة من 30 إلى 90 ثانية بوتيرة سريعة والتعافي لمدة 90 ثانية. استهدف إجراء جلستين أسبوعياً مدة كل منهما 20 - 40 دقيقة، إما بوتيرة ثابتة أو تدريب متقطع، مع التبديل بين الوتيرة السريعة والبطيئة. 3 - السباحة تأثير الماء البارد وضغط الماء على الجسم يجعل معدل ضربات القلب أبطأ قليلاً عند السباحة منه عند ممارسة الرياضة على الأراضي الجافة. وهذا يجعل السباحة فعالة للغاية مثل جلسة طويلة وثابتة الوتيرة، حيث سيكون لديك معدل ضربات قلب منخفض إلى متوسط لمدة تتراوح بين 30 و40 دقيقة دون فترات راحة. 4 - التجديف بالنسبة لمعظم الأشخاص الذين يمارسون التمارين الرياضية في صالة الألعاب الرياضية، فإن التجديف يحرق معظم السعرات الحرارية وهي طريقة رائعة لزيادة قدرة القلب والرئتين على التحمل لأنها تستخدم جسمك بالكامل. آلة التجديف هي الجهاز المثالي للتدريب المتقطع، ويحب القيام بنوبات تتراوح مدتها بين 40 و75 ثانية بمستوى نحو 9 من 10 في المجهود الملحوظ، لذا فهي صعبة. 5 - التنس ربما تكون ممارسة نوع من الرياضة هي الطريقة الأسهل للقيام بتدريبات القلب لأنك مشتت الذهن. يعتبر التوقف والبدء في معظم الألعاب الرياضية بمثابة «interval training». إلى جانب المكاسب الهائلة التي تحققها تمارين القلب، تعتبر الرياضة رائعة بالنسبة لنا بعدة طرق، ناهيك عن التفاعل الاجتماعي الذي نحتاجه جميعاً لرفاهيتنا العامة. اختر الرياضات التي تمثل تحدياً لك، لذلك إذا كنت تلعب التنس قم بالركض لكل نقطة تحتاج الوصول لنتيجة صحية أفضل. المصدر: الشرق الأوسط. 
صحة

أعشاب تعمل على تنشيط الدورة الدموية وتجنب تجلط الدم
يعد تخثر الدم عملية طبيعية للغاية، لكن حدوثها بشكل مفرط يمكن أن يتسبب بتكون الجلطات الدموية الوريدية والشريانية. وبحسب ما نشره موقع Mayo Clinic، إن تخثر الدم يسبب مضاعفات خطيرة فقط في حالة حدوث تجلط الدم داخل شرايين مهمة في الجسم والذي يمكن أن يهدد حياة الفرد. ووفقًا لما نشره موقع WIO News، فإن هناك خمسة أعشاب يمكن أن تساعد في تنشيط الدورة الدموية، وتجنب تجلط الدم:1. الكركم يعد الكركم جوهرة تاج الطب بين الأعشاب، حيث يعمل كمخفف طبيعي للدم، ويقلل الكركم الالتهاب ويساعد على تدفق الدم بسلاسة. 2. الزنجبيل يعتبر الزنجبيل حلاً عالميًا لجميع المشاكل الصحية عبر الثقافات المختلفة، حيث يحفز الزنجبيل الدورة الدموية ويحافظ على دفء الجسم من الداخل ويعزز تدفق الدم. كما أن الزنجبيل مليء بالخصائص المضادة للالتهابات. 3. الثوم يمتلئ الثوم بالأليسين، الذي يساعد في تعزيز تدفق الدم الصحي، ويقلل تناول الثوم مستويات الكوليسترول بشكل طبيعي ويقلل من تراكم الترسبات في الشرايين. 4. لحاء أرجونا يتم استخدام لحاء الأرجونا، واسمه العلمي تيرميناليا أرجونا، على مر العصور لعلاج المشكلات المتعلقة بالقلب، ويقوي مستخلص الأرجونا عضلات القلب ويعزز تدفق الدم بدون عائق ويقلل من ضغط الدم. يعمل كمضاد للأكسدة ويقلل من خطر انسداد الشرايين. 5. صمغ الكوكول يساعد صمغ الكوكول، أو أعشاب كوميفورا ويتي الهندية، في تقليل نسبة الكوليسترول والدهون الثلاثية ويحسن صحة الدورة الدموية بشكل عام، ويوفر فوائد مضادة للالتهابات. المصدر : العربية
صحة

أهم البذور للتغلب على حرارة الطقس والوزن الزائد
مع حلول فصل الصيف و ارتفاع الحرارة يمكن أن تساعدك بعض الأنظمة الغذائية الخاصة على حرق السعرات الحرارية ووضع عملية التمثيل الغذائي في المسار الصحيح وتقليل الدهون في الجسم، وبحسب ما نشره موقع India.com، فإنه بصرف النظر عن جميع الفواكه والخضراوات الموسمية، فإن تضمين البذور في فقدان الوزن يمكن أن يكون استراتيجية ذكية يجب وضعها موضع التنفيذ، لأن إحدى فوائدها المهمة هي تحقيق الشبع، ولكن يجب على المرء أن يكون حذرا بشأن حصة واستهلاك هذه البذور وأن يكون الاعتدال هو المفتاح لاتخاذ خيارات مستنيرة وصحيحة. 1. بذور الشيا تعتبر بذور الشيا المنقوعة أو الممزوجة بالزبادي وغيرها فعالة لفقدان الوزن بشكل مستدام. إنها غنية بالألياف وأحماض أوميغا-3 الدهنية والمواد المغذية الأخرى. تساعد بذور الشيا على إبقاء المعدة ممتلئة لفترة أطول مما يقلل من الرغبة الشديدة غير الصحية لتناول الأطعمة. 2. بذور البطيخ وتعد بذور البطيخ متعة صيفية خاصة تتميز بالعصارة المرطبة للغاية والتي تساعد على التغلب على آثار حر الصيف. يمكن أن تساعد بذور البطيخ في إنقاص الوزن لأنها تحتوي على نسبة عالية من البروتين والزنك والفيتامينات والمغنيسيوم والمعادن. 3. بذور الكتان إنها بذور مليئة بالمواد المغذية، وهي مصدر جيد للألياف. كما أنها مفيدة لعملية الهضم، وتقلل الالتهاب وتُحسن معدل الأيض في الجسم. تعد بذور الكتان أحد الخيارات الغذائية الأكثر فعالية لفقدان الوزن. 4. بذور اليقطين تعتبر بذور اليقطين واحدة من أكثر البذور الصحية، التي يمكن إضافتها إلى النظام الغذائي الصيفي. تحتوي بذور اليقطين على الكثير من العناصر الغذائية والبروتينات كما أنها غنية بالمعادن الدقيقة مثل المغنيسيوم والزنك والحديد. تلعب هذه المعادن الدقيقة دورًا حيويًا في فقدان الوزن. 5. بذور دوار الشمس يمكن أن تكون بذور دوار الشمس إضافة مفيدة لنظام غذائي لإنقاص الوزن لعدة أسباب، على رأسها تحسين التمثيل الغذائي. كما تساعد الألياف الغذائية الموجودة في بذور دوار الشمس على استقرار مستويات السكر في الدم، مما يمنع الارتفاعات التي يمكن أن تؤدي إلى مقاومة الأنسولين. وتتميز بذور دوار الشمس بتركيبة غنية بالأحماض الدهنية غير المشبعة، وخاصة الدهون المتعددة غير المشبعة بحمض اللينوليك، والدهون المتعددة غير المشبعة مثل أحماض أوميغا-6 الدهنية. المصدر: العربية
صحة

من بينها العدس.. أطعمة غنية بالحديد تناسب الصيف
البعض أن السبانخ هي أكثر الأطعمة الغنية بعنصر الحديد المهم جدا لصحة الإنسان، لكن الحقيقة أن هناك أصنافاً أخرى مليئة بالمعدن النفيس وللحصول على معدن الحديد، ينصح الخبراء بضرورة اتباع نظام غذائي متوازن يوفر ما يحتاجه الإنسان من هذا العنصر، سواء حديد الهيم والحديد غير الهيم، وهما النوعان اللذان يتطلبهما الجسم لتجنب الإصابة بفقر الدم. ومن المهم الأخذ في الاعتبار أن هناك مخاطر ترتبط بشكل مباشر بالإفراط في تناول أطعمة تحتوي على نسب عالية من حديد الهيم، من بينها خطر السكتة الدماغية وأمراض القلب التاجية والآثار الجانبية المعوية. وتشمل قائمة الأطعمة التي تحتوي على مستويات من الحديد أعلى من السبانخ وتناسب موسم الصيف، وفقا لموقع DNA India التالي: 1- العدس يحتوي على أكثر من 3 ملغ من الحديد لكل نصف كوب، إضافة إلى البروتين أيضًا. 2- الفاصوليا تحتوي على الألياف وحمض الفوليك و2 إلى 4 ملغ من الحديد لكل نصف كوب. 3- الكاجو يتميز الكاجو بين باقي المكسرات باحتوائه على نسبة هائلة من الحديد تقدر بـ2 ملغ لكل ربع كوب. 4- بذور الشيا يوفر ربع كوب من بذور الشيا ما يصل إلى 2 ملغ من الحديد. 5- الدواجن تقدم نسبة عالية من الحديد الذي يمتصه الجسم بسهولة. 6- القطيفة تشتهر بأنها غنية بالحديد والمعادن، وتحتوي أيضًا على المغنيسيوم والكالسيوم والبوتاسيوم. 7- المشمش يعد هو الغذاء المثالي للنباتيين لتلبية احتياجاتهم من الحديد في الصيف. المصدر : العين الاخبارية
صحة

إذا كنت تعاني من فقر الدم.. هكذا عليك التعامل مع مكملات الحديد
يعاني كثير من الناس حول العالم من فقر الدم "الأنيميا" المسببة للإرهاق والوهن وضيق التنفس والناجمة عن انخفاض معدلات الحديد بالجسم، ليطرح سؤال هام نفسه.. هل تناول مكملات الحديد أمر ضروري؟ ويبد أن فقر الدم الناجم عن نقص الحديد يُعد حالة شائعة تصيب الأشخاص من جميع الأعمار، فإن البحث عن الحلول المناسبة بات أمرا ضروريا. وتعتبر مكملات الحديد من الحلول الشائعة لهذه المشكلة، لكن هناك توجيهات محددة لتناولها، وفق مقال أستاذة الطب في جامعة هارفارد الأميركية، تريشا باسريشا، حسب ما جاء في صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية. الحمل وفقدان الدم من أبرز الأسباب ووفق باسريشا، فإن هناك 4 أسباب تقف وراء انخفاض مستويات الحديد في الجسم، هي "الحمل، وفقدان الدم، وصعوبة امتصاص الأمعاء للحديد، والنظام الغذائي". وتقول أستاذة الطب في جامعة هارفارد إن "احتياجات الجسم للحديد أثناء الحمل لدعم الأم والجنين تتضاعف، لذلك قد تعاني الحوامل من نقص الحديد". وتضيف: "إلى جانب ذلك، يؤدي فقدان الدم بكثرة، سواء من خلال الدورة الشهرية الغزيرة أو النزيف الهضمي، إلى انخفاض مستويات الحديد في الجسم"، لافتة إلى أنه "قد يعاني بعض الأشخاص أيضا من صعوبة في امتصاص الحديد من الأمعاء، بسبب جراحة ما بعد البدانة، والاضطرابات الهضمية، ومرض الأمعاء الالتهابي، والتهاب المعدة الأكثر شيوعا مع تقدم العمر". النباتيون أكثر عرضة للأنيميا كما أوضحت باسريشا أن "الأشخاص الذين يتبعون نظاما غذائيا فقيرا بالحديد، أكثر عرضة أيضا لنقص الحديد، خاصة النباتيين الذين لا يتناولون اللحوم أو الأسماك". ونصحت باسريشا في مقالها، بمراجعة الطبيب في حال كانت هناك أعراض انخفاض مستويات الحديد، لكنها تقول أيضا إن "من الضرورة عدم تناول مكملات الحديد كل يوم"، مشيرة إلى دراسة أظهرت أن تناول مكملات الحديد "كل يومين" يمكن أن يحسن امتصاص الحديد، و"قد يخفف من الآثار الجانبية مثل الغثيان والإمساك". ووفقا لنصائح أستاذة الطب في جامعة هارفارد، يجب اتباع بعض الإرشادات الصحيحة لتناول مكملات الحديد بهدف تعظيم فعاليتها وامتصاصها بشكل أفضل. وتقول: "يجب تناول مكملات الحديد على معدة فارغة، وقبل ساعة من وجبة الطعام أو بعد ساعتين من تناولها، حيث يساعد ذلك على تعظيم امتصاص الحديد من قبل الجسم". وتضيف باسريشا: "ينصح أيضا بشرب كوب من عصير البرتقال أو غيره من المشروبات الغنية بفيتامين C مع تناول المكملات، إذ يعد فيتامين سي عنصرا مهما لتعزيز امتصاص الحديد". تحذير من الحليب والقهوة ومضادات الحموضة كما تطالب بتجنب الحليب والقهوة، إذ تقول إنها "تحتوي على الكالسيوم، الذي يمكن أن يقلل من امتصاص الحديد، ويجب تناولها في أوقات أخرى من اليوم بعيدا عن وقت تناول مكملات الحديد". وتؤكد باسريشا أنه يمكن للمريض استخدام "بعض أدوية الإمساك، الذي يعد أحد الأسباب الرئيسية التي تجعل الناس يتوقفون عن تناول مكملات الحديد". كما تنصح بالابتعاد عن تناول "مضادات الحموضة"، التي يمكن أن تتداخل مع امتصاص الحديد، إذ تقول: "استشر طبيبك حول إمكانية تقليل جرعة مضاد الحموضة أو التوقف عن تناوله مؤقتا خلال تناول مكملات الحديد". وأخيرا تنصح بتجنب الكبسولات "المغلفة بطبقة معوية" (الطلاءات المعوية عبارة عن بوليمرات يتم وضعها على الكبسولات لمنعها من الذوبان سريعا)، موضحة أن "بعض مكملات الحديد تصنع بطبقة معوية لمنع التحلل المبكر في الجهاز الهضمي، مما قد لا يتم امتصاص هذه الكبسولات بشكل فعال في الأمعاء الدقيقة". المصدر : العربية
صحة

يعالج حموضة المعدة ويقي من الاصابة بالسرطان.. تعرف على فوائد زيت الزيتون
ينصح الأطباء باستخدام زيت الزيتون في الأطعمة، بسبب فوائده الكثيرة، وقدرته على تحسين الجهاز المناعي. وأكدت الرابطة الألمانية للتغذية أن زيت الزيتون من أفضل أنواع الزيوت، والتي لها تأثير إيجابي مباشر على الصحة.وأجمع الخبراء الألمان على أن زيت الزيتون غني بمواد عالية القيمة مثل مضادات الأكسدة الفينولية، وهو ما يعني تقليل خطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب التاجية. ويرى الخبراء أن زيت الزيتون يحتوي على نسبة عالية من فيتامين E، والذي يعرف بتأثيره الإيجابي على عمليات التمثيل الغذائي التي تلعب دورا مهما في مجموعة متنوعة من الأمراض، فضلا عن تأثيره المضاد أيضا كمضاد للأكسدة. وتعد المركبات الفينولية المضادة للالتهابات هي الأخرى من المواد التي تساعد على الوقاية من السرطان، فضلا عن تأثيرها الإيجابي في استقلاب الكبد والصفراء. وبينما يساعد زيت الزيتون على تقليل حمض المعدة، فإن الزيت الطبيعي يعتقد بتأثيره الإيجابي في مقاومة قرحة المعدة وزيادة الحموضة. المصدر : العين الاخبارية
صحة

التعليقات مغلقة لهذا المنشور

الطقس

°
°

أوقات الصلاة

الثلاثاء 21 مايو 2024
الصبح
الظهر
العصر
المغرب
العشاء

صيدليات الحراسة