حقوقيون يطالبون برفع الحصار عن معتقلي أحداث “19 ماي” بالحي الجامعي لمراكش

حرر بتاريخ من طرف

طالب فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالمنارة برفع ما أسماه الحصار عن المعتقلين السياسيين مجموعة 19 ماي بمراكش، وفتح حوار مع المضربين عن الطعام  حول مطالبهم العادلة والمشروعة.

وقال الفرع في بلاغ له إن ” فرع المنارة مراكش للجمعية المغربية لحقوق الانسان، يتابع بقلق بالغ تواتر الاخبار الواردة من سجني بولمهارز  بمراكش الذي تتواجد فيه المعتقلة مريم عماني و المركب السجني بالاوداية الذي  يتواجد به 15 معتقلا ، والتي تفيد دخول المعتقلين السياسيين الطلبة مجموعة 19 ماي بمراكش، والذين اعتقلوا على خلفية مطالبتهم بصرف المنحة الجامعية عقب تنظيمهم مسيرة سلمية لحمل ادارة جامعة القاضي عياض عن احترام التزاماتها بصرف المنحة مع قرب فترة الامتحانات”.

وأضاف البلاغ الذي توصلت “كشـ24” بنسخة منه، أنه “وصل على علم الجمعية عبر عائلات بعضهم ، ان المعتقلين سواء المعتقلين يوم 19 ماي 2016 او الذين اعتقلوا في فترات مختلفة على خلفية نفس الملف قد دخلوا في اضراب مفتوح عن الطعام منذ 02 نونبر 2016  بعدما سبق لهم ان خاضوا اضرابا محدودا.
 كا عمد المعتقلون الى  التوقف عن تناول الماء والسكر منذ يوم 10 نونبر حسب افادة بعض العائلات”.

وأشار الفرع إلى أن المعلومات المتسربة  حول الإضراب تبقى شحيحة  نتيجة للحصار المضروب على المعتقلين، الذين يجدون صعوبة في التواصل مع عائلاتهم التي عبرت للجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة عن خشيتها عن مصير ابنائها”. 

وناشدت الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة مراكش، الجهات المسؤولة برفع كل اشكال الحصار والتضييق عن المعتقلين السياسيين الطلبة، تمكينهم من التواصل مع العالم الخارجي وزوارهم.

وطالب البلاغ الجهات المعنية بـ”فتح حوار مع المضربين عن الطعام والنظر في مطالبهم العادلة والمشروعة ، طبقا لما هو منصوص عليه في القواعد النموذجية لمعاملة السجناء، ولما هو متضمن في الشرعة الدولية لحقوق الانسان، وذلك  لتفادي تكرار مأساة انسانية كالمس بالحق في الحياة او السلامة الجسدية للمضربين عن الطعام”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة