حقوقيون يشجبون طريقة تعاطي “ONCF” مع احتجاجات تأخر قطار بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

دخلت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش، على خط الإحتجاجات التي شهدتها محطة القطار ليلة أمس الأحد 29 شتنبر الجاري، بسبب تأخر أحد القطارات عن موعد وصوله للمحطة لمدة تجاوزت أربع ساعات.

وقال فرع الجمعية في بلاغ له توصلت “كشـ24” بنسخة منه، إنه تابع باستنكار شديد حالة الترقب والتوتر التي عرفتها محطة القطار بمراكش، عقب تأخر أحد القطارات عن موعد وصوله للمحطة لمدة وصلت الى أربع ساعات و15 دقيقة.

والغريب يضيف البلاغ أنه “بعد طول انتظار، اتصل المواطنون بإدارة المحطة للاستفسار على دواعي التأخير وأسبابه ولمعرفة مدة التأخير دون أن يجدوا أي محاور، ومع توالي الوقت، وارتفاع حالة الخوف والتوجس عن أهاليهم ، بدأت أسر المسافرين في الإلحاح على المعرفة الدقيقة للمعلومة، غير أنه بدل تعامل ادارة محطة المكتب الوطني للسكك الحديدية مع الوضع عبر الحوار، تدخلت قوات الأمن ومنعت المواطنين من الإحتجاج والتعبير، وصادرت العديد من الهواتف لمواطنات ومواطنين”.

وعبّرت الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة مراكش، عن استنكارها لـ”تدخل قوات الأمن، ومصادرتها لحق المواطنات والمواطنين في التعبير عن استيائهم من غياب جودة خدمة المكتب الوطني للسكك الحديدية”، معتبرة “ما قامت به إدارة محطة القطار بمراكش استهتارا بحق المواطن في المعلومة، وسلوك غير مسؤول”.

واستهجن البلاغ ما أسماه “غياب التواصل والحق في المعلومة، والارتهان للمقاربة الأمنية من طرف ادارة المحطة، بسعيها لاستدعاء قوات الأمن بدل اصدار إعلان بسيط لشرح أسباب تأخر القطار وطمأنة المواطن”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة