حقوقيون يستنكرون استمرار تنازل الأسر عن حقوق الطفلات المغتصبات

حرر بتاريخ من طرف

قال منتدى إفوس للديمقراطية وحقوق الانسان، إنه يتابع عن كثب مجريات ملفات الإغتصاب الثلاثة بإقليم طاطا (اكرام فم الحصن، إكرام تيغرمت، مريم جماعات تليت بفم زكيد)، المعروضة أمام انظار محكمة الاستئناف بكل حزم ومسؤولية كع هيئة الدفاع ومع المرصد الوطني لحقوق الطفل واللجنة الجهوية لحقوق الانسان بأكادير، ومختلف التنظيمات الجمعوية والحقوقية التي نصبت نفسها للترافع عن الطفلات ضحايا الاعتداءت الجنسية.

وعبر منتدى إفوس، عن شجبه لاستمرار تنازل أسر الضحايا عن حقوق الطفلات اللواتي يتعرضن للعنف الجنسي بإقليم طاطا.

وطالب المنتدى النيابة العامة بالحزم وضمان حماية حقوق الأطفال، وعدم الأخذ بعين الاعتبار هذه التنازلات في حفظ الملفات، أو المتابعة في حالة سراح في مثل هذه الجرائم المتعلقة بالاغتصاب وهتك عرض واستغلال جنسي للأطفال.

وناشد المنتدى كل الضمائر الحية والجمعيات المتخصصة والمحامون والمثقفين وسائل الاعلام الى تسليط الضوء على هذه الظاهرة من أجل مقاربتها من مختلف الجوانب ،والعمل على تجنيد كل الطاقات والامكانيات للتصدي والحد منها.

يشار إلى أن محكمة الاستئناف بأكادير أصدرت قبل أيام ، قرارها بمتابعة المشتبه في اغتصاب الطفلة مريم (9 سنوات) في حالة إعتقال بجماعة تليت والبالغ من العمر 45 سنة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة