حقوقيون يستغربون طرد مريض من قسم الإنعاش وإجبار أسرته على علاجه

حرر بتاريخ من طرف

استغربت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش، لجوء مستشفى إبن طفيل إلى طرد مريض من قسم الإنعاش وإجبار الأسرة على مواصلة العلاج دون معرفتها بتقنيات ذلك، ودون الأخذ بعين الإعتبار للحق المقدس في الحياة وبوضعية المريض الصحية الحساسة.

ونقل فرع الجمعية في بلاغ له عن أسرة محمد فكري، أن “الأخير تعرض لحادثة أثناء استعداده لركوب حافلة خاصة بنقل المستخدمين لمقر عملهم، على الساعة الخامسة صباحا من يوم 23 ماي المنصرم بحي أزلي بمراكش حيث صدمته دراجة نارية، ونقل على إثرها لمستشفى إبن طفيل بمراكش لتلقي العلاج”.

وأضاف البلاغ الذي توصلت “كشـ24” بنسخة منه، أنه “منذ يوم الحادثة ومحمد فكري يرقد بقسم الانعاش نظرا لإصابته الخطيرة على مستوى الرأس إلى حدود الأمس 16 يوليوز 2019 حيث تم إخبار الأسرة أنه سيتم نقله إلى العناية المركزة لتتفاجأ الأسرة صبيحة اليوم الأربعاء 17 يوليوز برميه بقسم المستعجلات وإجبار الأسرة على حمله خارج المستشفى، والأكثر من ذلك مطالبة الأسرة بشراء آلة للمساعدة على التنفس ودعوتها للقيام بعمليات ترويضية للمريض”.

وطالبت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش، “ادارة مستشفى ابن طفيل والطاقم الطبي المعالج لمحمد فكري باستحضار أهداف مهنة الطب وغاياتها وذلك بالاستمرار في تقديم العلاج والمراقبة الطبية اللازمة لمحمد فكري، سيما وأن الحادث تسبب له في نزيف داخلي في الرأس و يحتاج لرعاية صحية خاصة”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة