حقوقيون يدخلون على خط مزاعم المعاملة القاسية لنزيل بسجن لوداية

حرر بتاريخ من طرف

راسلت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش كل من المندوب العام لإدارة السجون- المندوبية العامة لإدارة السجون ــ الرباط، والوكيل العام للملك لذى محكمة الاستئناف بمراكش، ورئيسة المجلس الوطني لحقوق الانسان، من أجل طلب التدخل وفتح تحقيق حول مزاعم المعاملة القاسية والمهينة والحاطة بالكرامة، والوضع في السجن الانفرادي .

وأفادت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش أنها برسالة من والدة السجين الاحتياطي( ر .ق ) الموجود حاليا بسجن الأوداية ضواحي مراكش ، تحت رقم الإعتقال 40109 ، تفيد أن ابنها يتعرض لسوء المعاملة والضرب من طرف الحراس ، وأنه وضع رهن السجن الانفرادي منذ 17 يونيو الفارط لقضاء عقوبة مدتها 45 يوما حسب منطوق الشكاية؟، مضيفة ان الأسرة باشرت الإتصال بإدارة سجن الاوداية ، وطلبت لقاء مدير المؤسسة السجنية لمعرفة أسباب هذا الإجراء ، والاطمئنان على الوضعية الصحية والنفسية لابنها ، لكن تحركاتها باءت بالفشل تضيف الرسالة.

وطالبت الجمعية بفتح تحقيق حول ما ورد في رسالة والدة السجين خاصة ما يتعلق بسوء المعاملة والضرب، وترتيب الجزاءات الضرورية المنصوص عليها في القانون، ورفع حالة السجن الانفرادي نظرا لطول مدتها ،و لمخالفتها للقواعد الدنيا النموذجية لمعاملة السجناء المعتمدة من طرف الامم المتحدة والمعروفة باسم “قواعد نيلسون مانديلا” خاصة القاعدة 45 التي تؤكد على أنه لا يستخدم الحبس الانفرادي إلا في حالات استثنائية كملاذ اخير ولأقصر فترة ممكنة ويكون رهنا بمراجعة مستقلة للحالة ، وبمقتضى تصريح من سلطة مختصة….

كما طالبت الجمعية بتمتيع السجين بكل حقوقه القانونية ووقف كل أشكال سوء المعاملة التي يتعرض لها، مشيرة ان الاستجابة لهذه المطالب ستساعد بالتأكيد على ضمان حقوق السجين وتأهيله وإعادة إدماجه، كما هو منصوص عليه في قواعد مانديلا النموذجية لمعاملة السجناء الصادرة عن الأمم المتحدة، وفي القانون المنظم للسجون 23/98.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة