حقوقيون يدخلون على خط تثبیت لاقط ھوائي لشركة “Orange” بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

وجهت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش مراسلات الى والي جهة مراكش اسفي ورئيس المجلس الجماعي لمراكش، وباشا منطقة الحي الحسني طلبت من خلالها التدخل من أجل رفع الضرر عن ساكنة تحتج ضد تثبیت لاقط ھوائي للهاتف بمراكش.
تحية إحترام وتقدير.

وجاء ذلك بعدما توصلت الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة مراكش ، من ساكنة دوار سیدي الضو و تجزئة المصمودي بشكایة معززة بمحضر معاينة مذيل بتوقيعات الساكنة، منجز من طرف مفوض قضائي، إضافة إلى العديد من الوثائق، ضمنها صور تشير إلى تضرر الساكنة حيث تطالب الساكنة برفع الضرر المحدث إثر الأشغال الغیر قانونیة لتتبيث اللاقط الهوائي للهاتف، وعدم التوفر على رخصة وعدم التوفر على موافقة الساكنة لفائدة شركة “Orange” بسطح المدعو ” ش.م.ق ” والكائن بعنوان : دوار سیدي الضو رقم 576 طریق تارݣة مراكش، والذي لایزال في طور البناء، علما أنه لا یتوفر على الشروط اللازمة، منھا القانونیة والصحیة. ناھیك على أن المنزل المذكور أعلاه، غیر مؤمن و یتوفر على واجھتین غیر محروستین مما یشكل ملاذا آمنا لمتعاطي المخدرات مشكلاً بذلك إزعاجا للساكنة المجاورة.

وتضيف الشكاية أن مستخدمي شركة “Orange” قد قاموا بتثبیت اللاقط الھوائي في الساعات الأولى من صبیحة یوم الأحد الموافق لفاتح مارس 2020 وذلك بطریقة تدلیسیة مستغلین بذلك نوم الساكنة و غیابھا مما یبین تحايلهم على القانون ونیتھم في إلحاق الضرر بالساكنة. وقد نتج عن تلك الأشغال حسب الشكاية، تصدع و سقوط لھذا الأخیر، مما تسبب في حالة من الفزع والرعب وسط قاطني المنازل السكنیة المجاورة.

وسبق للجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش، أن نبهت مرارا الى أن ھذه اللاقطات الھوائیة تشكل خطرا حقیقیا على الساكنة لما تحمله من أضرار نفسیة للساكنة، ناھیك عن الأعراض الناتجة عن الموجات الكھرومغناطیسیة المسببة لإضطرابات على مستوى الجھازین التنفسي و الدوراني (القلب)، وقد تسبب حسب دراسات لأمراض خطيرة خاصة لذى الاطفال والنساء الحوامل، كما سجلت الجمعية تنامي تتبيث اللاقطات الهوائية في ساعات الصباح الاولى او خلال الليل، تحت جنح الظلام، كإشارة لإنتهاك حرمة القانون وتحدي المتضررين والسلطات المختصة.

وبناء عليه ناشدت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش، بالنظر في تظلمات وشكايات السكان المتضررين، وذلك بوقف وإزالة اللاقط الهوائي للهاتف بالمنطقة، مطالبة بالتدخل وإتخاذ الإجراءات القانونیة اللازمة من أجل حل ھذه المعضلة ورفع الضرر عن المواطنات والمواطنين بالمنطقة، وفي احياء اخرى بالمدينة، وإحترام حق السكان في السكن في لائق وآمن يضمن السلام والطمأنينة، كما طالبت بالتدخل لحمایة الساكنة من السّب و الشتم المتكرر من طرف مستخدمي شركة “Orange” التي تعمل جاهدة بمختلف الوسائل بما فيها غير المشروعة بإعادة تثبیت اللاقط من جدید، علما ان قائد الملحقة الإداریة الإنارة سبق له أن أوقف الأشغال بتاريخ 10 دجنبر 2020.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة