حقوقيون بنددون باستمرار إهدار الحق في الحياة بسبب البنية التحتية المتهالكة بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

وقفت الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة على استمرار اهدار الحق في الحياة وتبخيسها عبر تجاهل مطالبنا القاضية باصلاح بنية الطرق وخلق علامات التشوير وتحرير الملك العام

ووقفت الجمعية وفق بلاغ توصلت “كشـ24” بنسخة منه،  على فاجعة مصرع شابين ينحدران من حي ايزيكي يشتغلان باحد معامل الحي الصناعي من جهة وبين شاحنة من الحجم الكبير من جهة اخرى على مستوى مدخل الحي باتجاه حي تاركة امس الاربعاء 18 يناير حوالي الساعة السابعة صباحا

وسجلت الجمعية كفرع غياب الاشارات الضوئية لازيد من 5 كيلمترات بين الحي الصناعي و حي سيدي مبارك رغم وجود 6 محاور لتغيير الاتجاه مع كثافة الاستعمال وشيوع حالة من الفوضى والعشوائية بها وضيق الشريان الرئيسي الرابط بين المنطقة الصناعية وباقي الاحياء الغربية لمدينة مراكش واقتطاع جزء منه لفائدة تجزئة جوهرة تاركة وتسييجه بسور من النباتات الشوكية مما يزيد من ضيق الطريق بسبب الفروع الشوكية .

كما سجلت الجمعية، استحالة استخدام الطرق داخل التجزئة المذكورة بسبب حالتها ووجود محدودبات وحفر تحول دون انسياب الحركة عليها، واجبارية مرور كل انواع المحركات من الطريق الضيق الوحيد المسيج بالنبات الشوكي من دراجات نارية وعادية وثلاثية وعربات مجرورة وشاحنات بجميع اصنافها مما يزيد مخاطر الحوادث ويكون سببا في مصادرة الحق في الحياة فضلا عن غياب دوريات الامن ومراقبة السرعة بهذا المحور .

وامام كل هذا وحرصا على حياة وسلامة مستعملي هذا المقطع وتفاديا لعدم تكرار مثل هاته الفاجعة، فقد طالبت الجمعية بتوسعة الطريق المداري الرابط بين حي سيدي مبارك والمنطقة الصناعية، وازالة السياج الشوكي من داخله واعادة تبليطه وتركيب اشارات ضوئية بجميع محاوره .
 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة