حقائق مثيرة عن المديرة الجديدة للاستخبارات الأمريكية

حرر بتاريخ من طرف

في خطوة مفاجئة، عين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس الثلاثاء، “جينا شيري هاسبل”، مديرة جديدة لجهاز الإستخبارات المركزية الأمريكية “سي آي إيه”، لأول مرة في تاريخ الولايات المتحدة، وذلك خلفا للمدير السابق مايك بومبيو، الذي حل وزيرا للخارجية مكان ريكس تيلرسون.

وبدأت “هاسبل” المزدادة في الأول من أكتوبر 1956، العمل في وكالة الإستخبارات الأمريكية كضابطة مخابرات منذ عام 1985، وشغلت العديد من المناصب القيادية في الوكالة، حيث قضت الكثير من حياتها المهنية السرية، وشاركت بشدة في برنامج التعذيب المثير للجدل للوكالة. كما أدارت في عام 2002 سجنا سريا للوكالة في تايلاند، حيث أشرفت على الإيهام بالغرق لدى المحتجزين وأشرفت على تعذيب اثنين من المتورطين في جرائم الإرهاب، لكن أشرطة تلك اللقاءات تم تدميرها في عام 2005، مع بقاء اسم هاسبل مرتبطا بالترتيب للتخلص من هذه الأشرطة.

ولعبت المديرة الجديدة للإستخبارات الأمريكية كذلك دورا مباشرا في “برنامج التسليم الاستثنائي” الذي وضعته “سي آي إيه”، والذي تم بموجبه تسليم المسلحين الأسرى إلى الحكومات الأجنبية واحتجازهم في مرافق سرية، حيث تم تعذيبهم من قبل موظفي الوكالة. قبل أن يختارها ترامب، في فبراير 2017 نائبة لمدير ال”سي آي إيه”، وذلك تتويجا لعملها المستمر في المخابرات.

 

وكالات

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة