حصري : بسبب “الباراج” قنطرة واد تانسيفت تتحرك للمرة الثالثة … واستنفار وسط مديرية التجهيز بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

بعد تدشينها سنة 1992 رصدت مصالح المديرية الجهوية للتجهيز بمراكش، تحرك قنطرة واد تانسيفت الرابطة بين مدخل المدينة وطريق الدارالبيضاء في اتجاه الطريق السيار، وذالك للمرة الثالثة منذ إنشائها.

وحسب معلومات حصرية حصلت عليهاكشـ24″ من مصادر خاصة، فإن السد القضائيالباراجالخاص بمراقبة دخول السيارات والشاحنات الى المدينة الحمراء في إطار التدابير الخاصة بوباء كوڤيد 19، قد يكون له تاثير في تحرك القنطرة ولاسيما مع الطوابير الكبيرة للشاحنات ذات الحمولة الثقيلة التي ينتظر اصحابها دورهم لاكمال طريقهم نحو مراكش إلى وجهات أخرى، ومع ما عرفته المدينة مؤخرا من توافد عدد كبير من السياح المغاربة لقضاء عطلة نهاية السنة الميلادية.

وأضافت مصادرنا أن لجنة مختلطة من مختلف المصالح بما فيها مسؤولين عن المديرية الجهوية للتجهيز والنقل بمراكش، قامت يوم أمس الثلاثاء بزيارة ميدانية للقنطرة، في انتظار ما ستسفر عنه اجتماعات خاصة بالموضوع في الايام القليلة القادمة برئاسة والي الجهة كريم قسي لحلو ومسؤولي التجهيز.

وحسب ذات المصادر فمن المقرر تغيير مكان السد القضائيالباراجكما ستتخذ اجراءات جديدة كفتح قنطرة المرابطين مؤقتا في وجه حركة المرور وإغلاق قنطرة واد تاسيفت لإخضاعها للترميم.

للاشارة فإن وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء ، أصدرت يوم أمس الثلاثاء، بلاغا اوضحت من خلاله أن مصالح الوزارة بصدد إعداد طلب العروض الخاص بصيانة تجهيزات القنطرة المتواجدة على واد تاتنسيفت في اتجاه المدخل الشمالي لمدينة مراكش وتعني بها قنطرة المرابطين الاثرية، وأضاف البلاغعلى إثر تداول مقطع فيديو على بعض مواقع التواصل الاجتماعي حول حالة القنطرة على واد تانسيفتبالطريق الوطنية رقم 9، إن طلب العروض هذاسيعلن عنه في غضون الأيام المقبلة، وأكد البلاغ أن المصالح التقنية التابعة للوزارة، سواء على الصعيد المركزي أو الجهوي ،تتابع حالة هذه المنشأة الفنية، والتي تم إخضاعها لخبرة تقنية من قبل المختبر العمومي للدراسات والتجارب، همت أساسا أجهزة الدعم للقنطرة وكذا مفاصل الرصيف”.

وخلص المصدر إلى أنه بناء على نتائج هذه الخبرة،فإن مصالح الوزارة بصدد إعداد طلب العروض الخاص بصيانة تجهيزات هذه القنطرة، والذي سيعلن عنه في غضون الأيام المقبلة”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة