حصري/ الوالي للعمدة : أوقف مشروع محطة البنزين بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

عمل محمد صبري والي جهة مراكش – آسفي بالنيابة ، على رد الاعتبار لبرنامج الحاضرة المتجددة بمراكش، الذي لم يوليه سلفه عبد الفتاح البحيوي رفقة المجلس الجماعي للمدينة  اهتماما يليق به كمشروع كبير أشرف على انطلاقته صاحب الجلالة الملك محمد السادس . 

 

وأفادت مصادر “كِشـ24” أن الوالي بالنيابة، الذي شرع غذاة تنصيبه مكان عبد الفتاح البجيوي، في تفقد مشاريع الحاضرة المتجددة، راسل يوم الخميس الماضي محمد العربي بلقايد رئيس المجلس الجماعي لمدينة مراكش، لسحب مقرر الترخيص لبناء محطة بنزين على مستوى الحي الجديد بمقاطعة سيدي يوسف بن علي تحت عدد SY 17 / 380 فوق الصك العقاري 15145 / م ، التابع لملك الدولة الخاص لعدم توفر صاحب المشروع على السند القانوني لحيازة العقار . 

 

وأوضحت رسالة الوالي الموجهة الى عمدة مراكش ، أن لجنة الشباك الوحيد التي انعقدت يوم 26 أكتوبر من السنة الماضية،  بمقر مجلس جماعة مراكش ، أعطت موافقتها شريطة تسوية الوضعية العقارية للمشروع ، بتراب مقاطعة سيدي يوسف بن علي . 

 

وأكدت الرسالة المؤرخة ب : 15 فبراير 2018 ، تحت عدد 03676 أن العقار المذكور تم تخصيصه لبناء ثانوية تأهيلية في إطار توسيع العرض المدرسي بمدينة مراكش تماشيا مع التوجهات العامة لبرنامج الحاضرة المتجددة 2014 – 2017 ، الامر الذي جعل المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي يراسل والي جهة مراكش تحت عدد 516 / 18 بتاريخ 9 فبراير 2018 عن مآل العقار ذاته . 

 

وأوضحت المصادر ذاتها ، أن مشروع محطة البنزين استفاد منه بطريقة خاصة رئيس إحدى المقاطعات بمراكش، والمنتمي لحزب التجمع الوطني للأحرار . 

 

وأضافت المصادر نفسها، أن فترة تولي المسؤول المحلي لإدارة أملاك الدولة بمراكش تميزت بتفويت العديد من البقع الارضية لبعض المنتخبين والشخصيات النافذة ، بتزكية من عبد الفتاح البجيوي الوالي السابق لجهة مراكش – آسفي ، الذي استباح العديد من البقع التابعة لملك الدولة بمنحها الرخص الاستثنائية لمشاريع والتي أثارت العديد من الأسئلة حول طريقة اشتغالها بمدينة السبعة رجال .

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة