حركة مغربية تطالب بالتوقف عن زراعة وتصدير البطيخ الأحمر والأفوكادو

حرر بتاريخ من طرف

طالبت “حركة مغرب البيئة 2020/2050” بتغيير السياسات الفلاحية بالمغرب ووقف زراعة وتصدير البطيخ الأحمر والأفوكادو.

وقالت الحركة في منشور على صفحتها الرسمية بفايسبوك، إن المغرب يصدر أغلى موارده الطبيعية وهي المياه الجوفية إلى الخارج.

وأشارت أن كيلو غراما من البطيخ الأحمر المغروس بالصحراء يستهلك 45 لتر من الماء في حالة الاعتماد على تقنية التقطير، وهذا يعني أن بطيخة بوزن 10 كيلوغرام قد تستهلك 450 لترا من الماء العذب.

وأضافت أنه مع احتواء كل بطيخة على 80% من وزنها مياه، فتصدير البطيخ يعني انتقال في كل 10 كغ بطيخ مصدرة للخارج كمية تعادل 8 كغ من المياه الجوفية غير المتجددة.

ولفتت إلى أن كيلوغراما من فاكهة الأفوكادو يستهلك 1000 لتر من الماء، فما بالك ب مئات آلاف الاطنان سنويا، وهذا ما يشكل خطرا كبيرا على الاستمرارية في الحياة لنا ولأجيال الغد على أرض المغرب.

وتساءلت الحركة هل نحتاج في المغرب لهذه المواد كي نعيش؟ وهل نحن بحاجة لتصدير هذه المنتوجات؟ وهل من المعقول تصدير الماء بينما بلادنا في خصاص مائي؟.

وأكدت أن الأجوبة واضحة وهي تعديل السياسة في مجال الزراعات الدخيلة التي أصبحت أمرا ملحا ومستعجلا.

وأوضحت أن المياه تنتقل دوريا من دول العالم الثالث نحو الدول الغنية عبر تصدير الخضر والفواكه المستنزفة للمياه، مثل البطيخ من دول شمال إفريقيا نحو دول أوروبا الغنية بالمياه، والأفوكادو من أمريكا الجنوبية، والمغرب نحو أوروبا وأمريكا الشمالية.

وأبرزت أن هذه التجارة تسببت في سيطرة شركات وأفراد على مصادر المياه، وندرة مياه الشرب والزراعة المعاشية في بلدان العالم الثالث من أجل رفاهية دول العالم الأول بالفواكه، بدل تخصيص هذه المياه لزراعة الحبوب والبقوليات في دول العالم الفقير.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة