حركة “مالي” تدخل على خط مغادرة “مثلي مراكش” للمغرب

حرر بتاريخ من طرف

في آخر تطورات قضية “مثلي مراكش”، دخلت الحركة البديلة من أجل الحريات الفردية المعروفة اختصارا بـ “مالي”، على خط طلب الشاب المثلي لمغادرة المغرب وطلب اللجوء في أوروبا، بعد واقعة التشهير به، وتصويره وهو في زي نسائي ليلة رأس السنة بمراكش.

وكشفت مصادر مطلعة، أن حركة مالي المثيرة للجدل، تدخلت من أجل مساعدة “مثلي مراكش” لتسهيل إجراءات مغادرة المغرب في أقرب وقت، من خلال اتخاذ الخطوة الأولى المتمثلة في الحصول على جواز السفر.

و بدأ المثلي المراكشي “شفيق” فعليا، إجراءات الحصول على جواز السفر، قصد مغادرة البلاد بشكل نهائي، حيث قام بجمع مختلف الوثائق المطلوبة من قبل السلطات، ووضع طلبه للحصول على الجواز لدى المصالح المختصة.

وكان المعني بالامر أكد في تصريح صحفي، أنه سيتقدم بطلب رسمي للجوء للسويد، معتبرا أن حياته في المغرب أضحت شبه منتهية، بعد ما حدث له، ساعات قليلة قبل دخول سنة 2019.

وأوضح “شفيق”  أنه تقدم بشهادة طبية لمدة 3 أشهر، لان نفسيته متدهورة جدا، حيث يتابع اصلا العلاج لدى طبيب نفساني منذ أكثر من 15 سنة، مشيرا ان وضعه تدهور اكثر بعد واقعة رأس السنة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة