حركة الممرضين وتقنيي الصحة تتوعّد وزارة الدكالي بصيف ساخن

حرر بتاريخ من طرف

أعلن المجلس الوطني لحركة الممرضين وتقنيي الصحة بالمغرب عن رفع  درجة التأهب القصوى إزاء ما أسماه المستقبل الغامض للحوار القطاعي بوزارة الصحة.

وجدّد المجلس في بيان له، استنكاره الشديد لطريقة تدبير الوزارة الوصية للحوار الإجتماعي القطاعي عبر تغييب تحديد الغلاف المالي المرصود ونهج سياسة التماطل والهروب الى الإمام لتقزيم المطالَب والمكتسبات وإقصاء الحركة من أي حوار أو تفاوض حول ملفها المطلبي.

وقال المجلس الوطني من خلال البيان الذي توصلت كشـ24 بنسخة منه إنه يتابع باهتمام كبير حلقات مسلسل الحوار الاجتماعي الذي تخوضه الحكومة رفقة المركزيات النقابية، والذي اعتراه البلوكاج مبكرا وأفرج عن عرض حكومي هزيل جدا مقارنة مع انتظارات الطبقة العاملة، وكذا المسلسل الناري لجولات الحوار الاجتماعي القطاعي بين وزارة الصحة والنقابات الصحية، مع ما رافقه  من أخذ ورد ومد وزجر بخصوص دراسة وتقديم المطالب  التمريضية الشاملة لهاته الفئة داخل إطار حركة الممرضين وتقنيي الصحة بالمغرب.

واعتبرت الحركة ما قد يرافق جولات هذا الحوار مما أسمته من لعب تحت الطاولة  لضرب حقوق عصب المنظومة الصحية ومطالبه العادلة والمشروعة صبا لزيت التنكر لتضحيات ونضالات فئة الممرضين وتقنيي الصحة على نار احتقانها الشديد واحتلالها ميدان وساحة المعارك النضالية التي خاضتها ولا زالت تخوضها لسنوات طوال بحثا عن كرامة وإنصاف أهدرا بفعل فاعل أو فاعلين إبان اتفاقات قطاعية سابقة لم ينل منه الممرض سوى مرارة التمميز والاقصاء التي لم يعد يحتمل تجرعها على حد تعبير البيان.

وحذرت الحركة كافة النقابات الصحية والمسؤولين بالوزارة الوصية من مغبة التكالب  على المطالب العادلة والمشروعة لفئة الممرضين وتقنيي الصحة وتقزيمها خدمة لمصالح فئوية أو سياسوية ضيقة، على حساب التضحيات المهنية ونضالات الجماهير التمريضية لسنين متواصلة، مشددة على ضرورة أنصاف هاته الفئة والاستجابة لجميع مطالبها دون تجزييء أو تسويف محملة الوزارة الوصية تبعات التصعيد غير المسبوق للأشكال النضالية على القطاع وعلى صحة المواطن على وجه التحديد.

وأعلنت الحركة عن برنامج تصعيدي من خلال خوض اضراب وطني لمدة 72 ساعة أيام 14 و15 و16 ماي المقبل، مع استثناء أقسام الانعاش والمستعجلات  مرفوقا باعتصامات جهوية أمام مقرات ولايات الجهات تزامنا مع اليوم الثاني للاضراب,

إضراب وطني لمدة خمسة أبام باستثناء أقسام الانعاش والمستعجلات خلال الفترة الممتدة ما بين 10 إلى 14 يونيو، مرفوقا باعتصام وطني أمام وزارة الصحة يوم 12 يونيو، ومسيرة وطنية بالرباط يوم 13 يونيو تنطلق من أمام مبنى وزارة الصحة في اتجاه البرلمان.

وأشار البيان إلى تخليد الحركة لعيد الشغل احتجاجا على السياسة الوزارية المهمشة لفئة الممرضين وتقنيي الصحة، وتنظيم ندوة وطنية يوم 12 ماي تخليدا لليوم العالمي للممرض بالرباط، مع استمرار الممرضين لارتداء الشارة بمقرات العمل.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة